أخر الاخبار

الجزء الاخير ( وين وصلني غروري )

نكمل اخر قسم من القصة 

قصة اليوم ( وين وصلني غروري ) الجزء الأخير 



وين وصلني غروري
 صار سعود إيش فيكي قال لي أبوي مات قلت من متى قال من شهور حضني وقاعد يبكي وأنا في بالي أقول يبكي على أبوه اللي مات من شهور كذا وبهذا الشكل وبهذا المكان كنت متوقع إنه يقول لي من يوم من يومين وإذا مرة أسبوع قلت طيب أنت ليش جالس هنا قال أنا وديت أبويا برا عشان العلاج وجلس يتعالج هناك وأنا عنده بس مدير المستشفى قال إنه بس كان مدير المستشفى إنه يحتاج زيادة فلوس ورجعتوا تركت أبويا هناك عشان أشتغل وأدبر فلوسوهم هناك توقفوا عن لاجها ومات وخبروا السفارة وأرسلوا جثته لحين مدينتنا وصلوا عليه ودفنوه وأنا ما دريت ما حد قال لي توي أنا عرفت قريب لأني اشتغلت هنا بالمستشفى  قلت سعود تلت أبوك استغرب مني إيش بذا قال لي ليش قلت له وأنا أتكلم وأظني كنت وقتها إبليس قلت لأني قلت لك من قبل إذا كنت تحتاج فلوس قلت لك إني أنا بالخدمة بس أنت ما جيت لي وتأخرت على أبوك بالعلاج ومات يعني أنت سبب موته يا سعود واللي يفعلون الخير كثار ليش ما طلبت منهم خلهم يساعدونك وخلاص ولا لازم تشتغل يعني وخر عني وحط يده على رأسها وبكى زيادة أما أنا سحبت عليه ومشيت قلت أنت ما فهمت للدنيا عشان كذا بهدلتوخليتها في ذاك المكان يبكي لفراق أبوه أبوه آخر ما بقى له من أهله ما عزيتها ما هونت عليه لا بالعكس قلبي كان قاسي ما يعرف شيء اسمه رحمة مرت سنة كاملة على هذاك الموقف إلين ما أتصل فيني رقم غريب ألو قال الشخص المتصل أيوه أخويا ماجد فلان الفلاني قلت أيوه نعم من معاياقال أخوي أبغى أقابلك أنا عندي موضوع مهم وودي أخبرك عنه قلت مو مشكلة بس مين معايا قال معاك علي إبراهيم الفلاني أنا ما قد سمعت بالاسم هذا من قبل قلت والنعم بس ممكن تقول لي إيش الموضوع اللي تبغاني فيه قال لا آسف أنا لازم أشوفك وبأعطيك غرض أمانة عندي لك ولازم يوصلك قلت طيب متى قلت طيب متى قال متى يناسبك قلت بكرة العصر الساعة خمسة عند المكان الفلاني قال حلو أشوفك بكرة مع السلامة قلت مع السلامة قفلت وأنا أفكر إيش الموضوع المهم اللي يبغاني فيه الشخص هذا اللي اسمه علي وفعلا جاء بكرة وقابلت علي كان شخص يبين من ملامحه إنه شخص ملتزم باين عليه الطيبة التسامح سلمت عليه وقلت له أنا ماجد رحب فيني وكان في يده دفتر دفتر عادي بدأ كلامه مباشرة على طولوعلى طول سألني سؤال قال تعرف واحد اسمه سعود فلان الفلاني  وأنا مهتم وقلت أيوه هذا صديقي ضحك علي قال صديقك وما تدري فينه وش صاير عليه قلت أيوه أنا ليا سنة ما شفتها آخر خبري ااا آخر خبري فيه إن أبوه مات قبل أكثر من سنة ليش أنت تعرفه يعني صاير له شيء قال جد سعود له ستة شهور متوفي قلت إيش تقول أنت كيف قال بحادث حط الدفتر اللي بين يده وقال حنا من الجمعية لقينا هذا الدفتر بشقته واللي أتوقع إنه ما تركه إلا لك أنتوبالنسبة لي قريته وفهمت بعض الأشياء وأتوقع إنه شيء بينك وبينه واللي توضح لي من هذا الدفتر إنه كتب فيه أشياء وكتب في هذا الكلام علشان إذا مات يوصلك الدفتر هذا كان وقف الله يرحمه ويصبرك تبغى شيء نزلت رأسي ومسكت الدفتر وقلت لا شكرا ما تقصر أخوي قال مع السلامة راحوا في طريقه وأنا أخذت الدفتر وركبت سيارتي وجاني إحساسي اللي ما أبغى أفتحه ما أبغى أفتح دفتر مجرد التفكير إنه سعود راحما راح يرجع للحياة مرة ثانية خلاني أحس بندم عظيم دخلت البيت وأنا أبكي ولما شافوني أهلي كذا كلهم بدأوا يسألوني إيش فيك ماجد قلت لهم صديقي مات طلعت لغرفتي إلين تحول البكاء للصراخ إيش قدمت أنا لسعود وكان صديقي لكن أنا عدوه دائما كان يخفف عليا ضيقتي بابتسامته وأنا زت همه بغروري وكبريائي أنا بعدك يا سعود صرت وحيد كل إللي حولي ما يعرفون أنا إيش سويت لك سعود ابتسم لي الحياة كلها لكنها ما ابتسمت له أمه فقد أخوه فقد أبوه كنت أتمنى يرجع لو ثواني أبغاه يسامحني زدت هموم فوق همومه أتمنى سعود إنه يسامحني أنا أخطيت بحقه أنا أعترف لكني ندمت أقسم بالله ندم قطعني الأجزاء طعم الندم الحقيقي ما يفهمه إلا إللي يعيشه صح أهلي وقفوا بجنبي وحزوني على فراق صديقي سعود مرت أيام أنا لا أكل لا أشرب ما أتكلم ما أخرج بس أخرج أصلي وأرجع أنت في يوم من الأيام إني أفتح الدفتر هذاك بصراحة في البداية كنت أتوقع إنه عتاب لي لكن بعد كذا قررت إني أفتحه واللي يكون مكتوب فيه أستحقه فعلا فتحته كان كله بخط سعود كاتب في الصفحة الأولى بيتن الشعر في الصفحة الثانية يا رب ارحم غوالي لي تحت الأرض في الصفحة الثالثة صدمة شعوري في البشر ما هي غريبة بس الغريب ليش أنا ما تعلمت حسيت إنه يقصدني في الصفحة الرابعة والخامسة كاتب كلام عفوي ما نقوله لكم مثل ما كتب سعود كاتب إلى ماجد فلان الفلاني من وين تبغاني أبدأ بكلامي يا صديقي من وظيفتي اللي أعطيتني إياها ولا من المهانة اللي شفتها منك ولا من قطاع تكفيني واللي إلى الحين ما أعرف ليش تبغى الصراحة الدنيا كلها هم على رأسي وأنت الحالة كم ثاني يمكن يضيق صدرك يمكن تندم مع إني ما أتوقع إنسانة بمثل قساوتك وغرورك صعب يندم ماجد أنا أكتب لك هذا الكلام بعد ما انتهى فلم حياتيأنا وعيلتي واللي بطلة أنا سعود تفرغت لك أبى أكتب هذا الدفتر كل اللي بخاطري عليك اني لو ما عرفتك كان عيشتي الحين أحسن بكثير تدري ليه لأنك كسرت وعودي وأهنت كرامتي وأنا ساكت وأنا ساكت لك ومغصوب ماجد لا تظن إني بعد وفاة أبويا انتهيت لو بيعطيني ربي عمر والله لآخذ حقي منك بس عسى ربي يجيب لي نقل اللي عندك عشان أشوفك وأقطعك ولعلمك أنا الحين أشتغل في المستشفى الفلاني في المدينة الفلانية واليوم يوم الثلاثاء التاريخ الفلاني وقاعدة بشقة صغيرة وشينة وما عندي إلا الفقر يا ولد النعمة حسيت بندم رجعت أبكي ما قدرت أكمل سعود ما سامحني لا كان يبغى ينتقم مني فتحت على الصفحة السادسة تقريبا كان كاتب فيها وعلى فكرة ترى ماني قاسي لهالدرجة يمكن أموت قبل أشوفك عشان كذا لو مت وأنا مسامحك من كل قلبي وإذا وصلك دفتري هذا بيوم من الأيام أبغاك تبني لي مسجد بعد إذنك يعني إذا كنت قادر وتكثر لي من الصدقة لي ولأهلي الله يرحمهم الصفحة السابعة كاتب ماجد لي طلب أنا ما أدري أحس إنه ودي أموت ودي ألحق أهلي بس طلبتك وصل سلامي لعمتي وزوجها وقول لهم سعود يحبكم ومسامحكم الصفحة الثامنة كاتب ماجد ترى أنا والله أحبك بس اللي سويته فيني ما هو سهل وترى الدنيا دوارة وكما تدين تدان ولو ما سويت لك شيء ولو ما سويت لك أنا شيء يمكن غيري يعذبك في الصفحة التاسعة كاتب ودي أشوفك قريب وودي أسألك ليه يوم دريت إن أبويا مات تركتني ورحتلا وتقول إن أنت اللي قتلت أبوك ودي أسألك ليه ذليتني عندك بالشغل ليتك عندي الحين وتجاوب حسيت براحة لما قريت الدفتر وقريت بالأصح هذي كأنها حاسة بموته ويبغاني أنا أرتاح ولا أندم لكن ندم بيستمر معايا الندم طول عمري كتبه في باقي الصفحات كلام طويل يصعب عليا صراحة إني أنقله لكم لكنه كتب في آخر صفحة ماجد يا أخوي طلبتك وآخر طلب إذا تزوجت وجاك ولد أرجوك سمى سعود مو لشيء بس عشان تتذكرني دائما وتدعي لي إذا مت والأهلي الله يرحمهم ويجمعني فيهم بالفردوس الأعلى ويجمعني فيك يا مبهدلني مبهدلني كانت آخر كلمة في هذا الدفتر من خط يد سعود وأخيرا أخبركم إني أنا نفذت وصاياه والحمد لله بنت له أكثر من مسجد وفي مدن مختلفة وجعلت له صدقة جارية للأيتام والأرامل ونويتها له وحطيت له ماء سبيل لهو لأهله الله يرحمهم رحت لعمته وزوجها وقلت لهم إن سعودي يحبكم وسامحكم قبل ما يموت ولمن أمي عرضت علي فكرة الزواج بعد ما توفى سعود بثلاث سنوات وافقت صار عندي بنت وولد سميتها سعود عشانه الله يرحمه تركت شغلي في مؤسسة أبويا واشتغلت في النطاق الحكومي وموظف عادي ما أمر ولا أنهي على أي أحد والحين كل ما شفت ولدي اللي عمره سنتين على طول أدعي ل صديقي سعود بالرحمة ولأهله وجميع المسلمين والمسلمات واللي يحزني إن ولدي هذا أربعة وعشرين ساعة مبتسم مثل سعود لكن يشهد علي يا ربي إني ذقت طعم الندم الحقيقي مرة ومرارته لما تكون غافل سنين طويلة وفجأة تصحى إيش راح تلاقي قدامك أنا بأقول لك لأني أنا مريت وجربت تلاقي قدامك ندم وحزن وقهر على عمر راح بدون ما تنتبه له فاصحى من الحين ولا تنسى تعتذر لأي شخص أخطأت في حقه حتى لو كان الخطأ بس لأنك بتعيش طول عمرك نادم هذي هي قصتي ندمت من بعدك يا سعود قصة حقيقية  النهايـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة

المصدر : قصص رون /// قناة اليوتيوب للكاتبة رون ( أضغط هنا )

الجزء الاول : أضغط هنا
الجزء الثاني : أضغط هنا
الجزء الثالث : أضغط هنا



انتهى الموضوع شكرا (لك / لكِ)
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-