أخر الاخبار

قصة الجن العاشق (الجزء الثالث والاخير)

السلام عليكم على احلى متابعين ....وصلنه وياكم للجزء الاخير 

الجن العاشق الجزء الثالث ( الاخير ) 



وكل شوية يفز يناظرني ويبتسم يقول لها ما شاء الله اليوم الوجه منور والنفسية زينة ويجلس يضحك هذي الأشياء الصغيرة اللي كان يسويها كانت تعلقني فيه أكثر وكانت تقويني بنفس الوقت بعد هذا الأسبوع رجع أبوي يقرأ علي المدة الثلاثين إلى أربعين دقيقة في اليوم وكان يغمى عليا ولا أدري إيش صاير ولا حتى هم يقولوا لي إيش قاعد يصير وزي كل مرة لمن أصحى يضحكون يقولون إن أنتي بخيراستمريت مع أبوه وعلى القراءة لمدة ثلاثة شهور وطول هالمدة محمد ما لمسني ولا مرة لأنه أصلا بمجرد ما يسوي لك كذا كنت أحس بجسمي يحترق لكن الحمد لله الوجع خف كثير وزانت نفسية شوية في ليلة كنت جالسة فيها مع محمد قلت له سألتك بالله تعلمني إيش صاير لي إيش قاعد يصير وش فيني إيش السالفة أصريت عليه كثير إلى أن أتكلم قال لي محمد إنه عمر تكلم بلساني وإنه عاشق وإنه جلس يهدد ويتوحد بمحمد لو لمسني وإنه بيقطع لي جسمي كان محمد يضحك ويتكلم وبنفس الوقت عيونه دموع جلست سنة وقتها أبكي لما شافني أبكي قال الحمد لله تبكين أنا ربي بيني وبينك ما في أي مخلوق بيني وبينك تبكين ليه بتتشافين بحول ربي وقوته وبنسوي لنا زواج كبير ونفرح لا تبكين كنت أنا أبتسم من كلام وكملت سنة كاملة على القراية المستمرة والزيوت ومولد زمزم كان يأخذني مكة وأعتمر وما فيني إلا العافية شفت أتقبل لمسات عادي لمن يلمس يدي لمن يلمس شعري كنت أتقبله بشويش مع الوقت بعد سنة تماما قال لي محمد أبونا الحمد لله ما عاد فيني ولا شيء ما أوصف لكم فرحتي وفعلا تغيرت كثير ورجعت الحياة فيني وبدأت صحتي تزين مع الوقت والحمد لله تعافيت وقررنا وقتها نسوي حفلة صغيرة كذا في بيت محمد وعلى أساس إنه الزواج صغير بيننا عن نفسي ونفسه  وشفت الفرحة بعيون إخواني ودموع الفرح من أمي وزفوني زفة صغيرة كذا بدرج البيت واستحيت من نظرات محمد وكأني أول مرة أقابله بحياتي كنت أنزف وأنا أبكي لكن بكرة فرح يا الله هذاك اليوم كان أحلى يوم بحياتي كنت مره مبسوطة وهو كان مره مبسوط كان كل شوية يجي ويبوس يدي ويقول شفتي قايل لك بنفرح شفتي شفتي ربي حبيبي ما يخليناكنت أضحك عليه كان متحمس وهو يتكلم طبعا هذا كله كان جزء من الفرحة اللي كنت أحاول أوصلها لكم مرة لحظات الزواج الصغيرة على خيركنت كأني واحدة عمرها تسع عشر سنة تمسكني أمي على جنب وتقول لي كيف أحافظ على زوجي وبيتي وكيف أنتبه لهم كانوا أخواني مسوين لنا هدية زواج وحاجزين لنا في فندق وحاجزين لنا تذاكر شهر عسل ودعت أهلي واستودعتهم الله وأخذني محمد واتجهنا للفندق أول ما وصلت غيرت وصلينا ركعتين وجلسنا سوا قام حضني وجلس يبكي وأنا أبكي معاه ويحمد ربي وأنا أحمده قام يقول أنا اليوم ماني نايم بس بس وبطالع فيك ومرة اليوم الأول وباقي زي ما نقول زي الإخوان ما صار شيء يعني ثاني يوم كنا مرة مبسوطين وكنت زي أي عروسة جالسة ومتكشخةجالسين نسولف سوالف عادية ويسألني إيش نفسك فيه كنت مره مبسوطة كأنه ربي عوضني عن سنين التعب بهذي اليومين ما أذكر إني كنت مبسوطة قد كذا صراحةولا أذكر إني حبيت شخصي كذا ثالث يوم أقدر أقول إنه يوم الدخلة الحقيقي بدأ عبد الرحمن يتقرب مني لكن فجأة قام توخر كان يحاول يتعود من الشيطان ويحاول يرجع جنبي حول الثلاث مرات بعدها وخر وراح الحمام وطول بالحمام أنا قمت ورتبت المكان وشفت إنه طول رحت ودقيت عليه باب الحمام طلع لي وجهه أصفر قلت إيش فيك قال ما فيني شيء قلت ليه وجهك أصفر يعورك شيء قال لا ما فيني شيء بتروش بس قلت له طيب رحت وطلعت له ملابس واستنيته ولما طلع ماش والله وجهه تعبان نام شوي بعد ما تروح وجلست استناه لين يصحى كنت قلقانة ما أدري إيش فيه فجأة كذا قال يلا امشي خلينا نروح نسلم على أهلي وأهلي قبل ما نسافر ورحنا شفت أهلي وسلمنا على أهله وسافرناطبعا مشت السفرية عادي كنا نطلع نروح نتمشى نرجع ننام نصحى ولا مرة حاول إنه يرجع يقرب مني غير هذيك المرةكنت مستغربة بنفس الوقت بديت أخاف في ليلة كان جالس جنبي وأنا جالسة جنبه قلت له إيش صاير من هذيك الليلة وأنت ماشي إيش فيك علمني خليني أرتاح قال قايل لك أنا ما فيني شيء بنفس الليلة هذي حاول إني أقرب مني لكن الأدوية ما قدر كان يسحب نفسه ويخليني وقتها حسيت إنه في إنه بالموضوع مو معقول اللي قاعد يصير لكن هذي المرة كنت أسمعه يبكي في الحمام انتظرته لين يطلع وكانت عيونه مورمة من البكي قلت إيش صاير فيكفيني مشكلة في شيء مو عاجبك إيش صاير وجلست أبكي لأني محتارة مش فيني عشان يصير كذا قال لا والله ما فيك شيء أنا اللي ما أدري إيش فيني قلت إيش فيتك لم جلس على السرير وقام يبكي وقمت أبكي معاه وأنا ما أدري إيش السالفة قال ما أدري لكن ما أقدر ألمسك ما أقدر قلت ليه ما تقدر إيش فيه قال ما أدري في شيء قاعد يردني عنك ما أقدر ألمسك كل ما جيت أبغى أقرب منك في شيء يسحبني قلت خلاص عادي يا عمري اهدأ أنت قوم غسل وصلي وعادي يا أخي يمكن إنك متوتر قال صدق تتوقعين كذا قلت أيوه كذا  بس تعود من الشيطان وصلي  ركعتين وبعدين خلنا نطلع نتمشى ولا نسوي أي شيء وصرنا زي الأصحاب وانبسطنا سوا نطلع نتمشى نرجع نسولف نأخذ وندي رجعنا من شهر العسل وأنا زي ما أنا وأخذتنا العزايم أول ما رجعنا من شهر العسل وفي هذي الفترة أحاول مرة ثانية إني أقرب مني لكن ما قدر وقام فجأة وصار يستفرغ ويطلع لي ويصرخ ويقول ما أقدر إيش اللي صاير ليه ويستفرغ يقول ما أقدر حتى أصير قريب مني ما أقدريدني منك مسكنا أبوه الاثنين كلنا أنا وإياه وقرأ علينا كلنا مع الوقت طلع عمر بيني وبين محمد عمر لسه موجود لكن كان بيني وبين محمد كان هو الرادع في إنه ما يخلي محمد يقدر يلمسني أو يقرب مني حتى يعني هو عمر لسه موجود لكن ما يسمع لكن ما يسمح إن محمد يلمسني فهمت السالفة يعني هو ما كان فيني أنا خلاص هو خرج مني لكنه صار واقف بيني وبين محمدبعدين عرفت إنه شرط عمر الوحيد إنه محمد يطلقني ولا ما راح يفك عنه أتحداه محمد ولا طلقني لكن جلسنا مدة مع بعض ومحمد صابوا اليأس وفي يوم كنت متوقعة فيه الطلاق جاني وقال إن ربي مو كاتب لنا نصير مع بعض تكلم معايا وبكى وقال إني أنا مرة تعبت وما عاد فيني طاقة وكنت أنا حزينة لكني ما بكيت بالعكس شجعته قلت له أنت الصح طلقني وروح أعيش حياتك وأتزوج وانبسط فيها لا يضيق صدرك ولا شيء وفعلا طلقني ورجعت لأهلي والحين أنا أقول لكم إني أنا للآن بنت حاليا هي سنة من طلاقي وما عاد أعرف أي شيء عن محمد آخر شيء عرفته إنه سافر برا وما عاد رجع وأنا الحين بدون عمروبدون محمد ن  ( النهاية)

المصدر : قصص رون /// قناة اليوتيوب للكاتبة رون ( أضغط هنا )

الجزء الاول : أضغط هنا
الجزء الثاني : أضغط هنا
الجزء الثالث : أضغط هنا

ملاحظة : جميع الحقوق محفوظة لأصحابها ولموقع برج المعرفة على الانترنت
انتهى الموضوع شكرا (لك / لكِ)

 مهم لك عزيزي الزائر الكريم شرفتنا ونحب تواجدك معنا 

التعريف بالموقع : هذا الموقع تابع لبرج المعرفة بشكل رسمي وكل ما ينشر في الموقع يخضع للمراقبة وموقع برج المعرفة غير مسؤول عن التعليقات على المواضيع كل شخص مسؤول عن نفسه عند كتابة التعليق بحيث لا يتحمل موقع برج المعرفة اي مسؤولية قانونية حيال ذلك

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-