أخر الاخبار

قصة اليوم ( لخبطــــــــة علاقـــــتات )( الجزء الثالث )


(  لخبـــــــــطة علاقـــــــــــــات  )( الجزء الثالث  )



(((   لخبـــــــــطة علاقـــــــــــــات  )))

كون جالس يكلم خطيبته يلاقيها طالعة من الصباح مشاوير مع المدير وصحباتها في العمل ولما ترجع البيت تكون ميتة من التعب وبس تبغى تنام حتى أنا كنت انقهر بس مو طالع في يدي في شيء أسويه وشغلي كان المصدر الرئيسي اللي دخل عيلتي في هذيك الفترة يعني خفت أقول لا ما أبغى أروح أخاف أنطرد وبنفس الوقت أنا مقدرة الشعور خطيبي ومتضايقة مثله لكن إيش أسوي بعد فترة حسيت أسلوب وتغير معاياوصار يصرخ لما يكلمني على الجوال وكأنه تملكني أنتي وينك ليش ما تكلميني لحد متى مشاويرك كذاأتكلم بأسلوب مستفز ونبرة صوت جدا عالية يعني لو كان يكلمني بهدوء وكنت عذرت واعتذرت منه كمان لكن أسلوبه بدأ ينفرني منه وأنا قد شرحت له ألف مرة وضعي وأني مضطرة أساير الفترة هذه لحد ما نتزوج ونخلص لكن أسلوبه كان يقهرني وحسيت إنه تملكني وبدأ يتغير وشكله من الرجال المتحكمين اللي يحبون يتحكمون أبدا ما كان مبين هذا الشيء أول حسيت إنه مشاعري اتجاهه كمان تغيرت لأنه ببساطة ما هو نفس الشخص اللي أنا حبيته لكن صراحة أنا كنت بمرحلة أبغى أتزوج وأخلص من العبء اللي عليا أبدا ما كان سهل عليا إني أتحول من طفلة لمعيلة العائلة كاملة وضغط الشغل عليا كان مرة كبير كنت أجلس لوحدي أبكي كثير وما أقول لأحد حتى الخطيبي عشان ما يزعل عليا لكني كنت جد أتمنى إني أتزوجه وأسيب شغلي وخلاص أتفرغ لنفسي يمكن كنت أفكر بأنانية لكني كنت صغيرة مرة على هذي المسؤولية في مرة كنا نتكلم متى الزواج جاء منه جواب صدمني قال لي إحنا ما نقدر نتزوج في هذا البلدأنا لازم أسافر بلد ثاني تكون فيه ظروف العمل أحسن عشان أقدر أفك بيت طبعا أنا ما ذكرت لكم من قبل لكن خطيبي كان في بيئة عادية جداوبعد مرور الوقت عرفت إنه يرسل من راتبه ل لأهله يعني عرفت إنه وضعه زي وضعي ما أدري وقتها أحزن عليه ولا أحزن على نفسي أ و على إني يمكن ما أقدر أتخلص من المسؤولية أو العبء اللي عليا هذا طالما إنه هو كمان ما راح يقدر يتزوجني لازم نجلس ثلاثة وأربعة سنين عشان نقدرتكون حياة أو نأسس بيتنا حاولت إني ما أفكر كثير في الموضوع وقلت يا بنت عسى خير أنتي أصلا صغيرة على الزواج وهو كمان يعني لوقتها نكون نضجنا أكثر وحبينا بعض أكثر يعني وقتها حاولت إني ما أزعل نفسي ولا أزعل على حالي وأني بجلس أنا عالقة في الشغل هذا سنين زيادة وفي يوم من الأيام لقيت أخته فجأة تكلمني تقول لي كيفك طبعا هي من يوم الخطبة ما عمرها كلمتني ولا مرة ولا حتى باركت لي وأنا بصراحة ما أخذت الموضوع في خاطري قلت عا يمكن عاداتهم كذا يعني المهم جلست تقول لي كيف حالك وأختك الندلة كيفها أجمع ما تكلمني طبعا أنا كنت عارفة إن أختي ما تكلمها عشان موقف بشع سوته فيها يعني أخت خطيبي سوت موقف بشع في أختي بما إنهم كانوا صاحبات فأنا دفاعا عن أختي لأنها قالت النذلة وبكل احترام وقلت لها لو سمحت لا تغلطين على أختي هي ما سوت لك شيء وربي هذا اللي قلته بس الله لا يوريكم إنه هالت علياكمية من السب والشتم بطريقة هستيرية ما سابت كلمة واحدة ما قالته اوأغلب الكلام كان التعيب فيه على شكلي وإني دبه مع إني مره عادية يعني وزني في الستين وطولي مية اثنين وستين يعني أعتبر معتدلة الجسم انقهرت أنا من كلامها وكأنها حاقدة عليا يعني ما صدقت على قولنا تمسك زلةجالسة تعيب على شكلي وزني ووجهي يعني أنا إيش سويت لك أصلا أكلمها باحترام وأقول له لو سمحتي تكفين ليش الغلط إيش سويت لك بالأخير ما قدرت إلا إني أسوي لها بلوك لأنها ما كانت تسكت طبعا العبرة خنقتني وصرت أبكي طبعا ما قدرت أكلم ولا أحدكنت أقول لأهلي خفتي يقلبون على خطيبي رحت كلمته وقلت له كل حاجة وأختك ليش سوت كذا فيني ردة فعله كانت مرة صادمة قال ما عليك منها خلاص وسكر الموضوع ولا كأنها جرحت كرامتي ولا مسحت فيني الأرض قلت لا والله ما أعد الموضوع ورحت كلمت أمي قلت لها كل حاجة أمي انجنت قالت إيش قلة الأدب هذي إيش سويتي لها عشان تقول كذا هذه شكلها تبغى تخرب عليك أو إنها غيرانة منك ما ما أدري قالت أمي اسمعي إذا خطيبك ما خلى أخته تعتذر راح نفسخ الخطوبة وبصراحة كنت موافقة أمي الرأي مية في المية طبعا أنا شخصية عاطفية ودائما أخلي مشاعري تسبق عقلي يعني دائما أجي على حساب نفسي عشان الشخص اللي أحبه لكن ولأول مرةحسيت إنه مستحيل أعدي الموقف هذا وإن الموضوع مستحيل ينسكت عنه كرامتي انجرحت كبريائي ردة فعل خطيبي وإنه ما أهتم أصلا للموضوع جلسنا كم يوم ما نتكلم وكل ما يجي يكلمني أقول له لما تجي أختك تعتذر تعال كلمني وأهلي عرفوا وما راح يمشونها غير كذا هو يقول لي أختي أكبر منك 15 سنة تبغينها تجي تعتذر لكأنا انجنيت يعني الموضوع بالعمر ولا بالاحترام وإذا ذحين تقبل إن أختك تغلط عليا أجل إذا تزوجنا إيش راح تسوي وإيش أكثر من كذا ممكن تقبله عليا مرة انقهرت وحسيت بخذلان بشع معقولة هذا الشخص اللي كان يحبني ويخاف عليا يحسب حساب لأخته وفوق غلطها علي يعني هي الغلطانة لكن ما يشوف ذا كله ويشوفني أنا الغلطانة وإني لازم أسلك الموضوع وأتغاضى عن اللي صار أنا ما قبلتها على نفسي يمكن تماديت لكني جلست أسبوعين ما أكلمه وقلبي كان يعورني بالفترة هذي قالت أمي أفتخي أفسخي الدبلة لما يعرف يخلي أخته تجي تعتذر ووقتها تلبسينها افسخي كنت بفترة صراعين صراع ما بين عقلي  وقلبي وإني أحبه ما أبغى أخسره وإني أدري لو خسرتوا إيش راح يصير فيه وإيش راح يصير فيني أنا مو بنفس الوقت كرامتي قدام أهلي ونفسي كيف أقدر أعدي موقف زي كذا وفي يوم جاء كلمني من حساب جديد كان مسويه عشان ما كنت أرد لا على اتصالات ولا على رسايله وقال لي الله يخليك تكفين أنا ما أقدر على فراقك خلينا نرجع يا بنت الحلال قلت له أختك قل لي ما عليك منها إحنا راح نتزوج في بلد ثاني بعيدين عن أهلي كلهمما راح تشوفينهم ولا راح يشوفونك طول حياتك واوعدك إنه ما أخليها تقرب عليك ولا حتى تكلمك لو أنتي خايفة يعني إنه بعد الزواج تضايقك بشيء ما راح أخليها تقرب منك حاولت أقنع نفسي بذا الكلام لكن لسه قلبي يعورني قلبي يعورني على نفسي قلت له طيب لازم تعتذر أول المشكلة دحين ترى مو بس فيني أهلي عرفوا بالموضوع ما راح يقبلوا إلا لما يشوفوا اعتذارهاأو تتصل وتعتذر ويسمعونها سكت هو وما عرف يجاوبني وقتها جت في بالي فكرة وقلت ليش ما تسوي حساب وهمي باسم أختك وتكلمني على أساس إنك هي قدام أهلي وبكيف أقدر أوريهم إن هي اللي اعتذرت يمكن تفكرون إنه غلط اللي سويته لكن وقتها حسيت إنه أنا ما أقدر أعيش بدونه وكل يوم أجلس أبكي لين الصباح خلاص تعبت أبغى المشكلة هذي تخلص وكلامه إني ما راح أتشابك مع أخته أوه وأقابلها ريحني شويةخلاص يعني ما راح أكلمها ولا هي تكلمني هي أصلا ما كانت تكلمني من الأساس لكنه رفض تسوي زي كذا وقال لي أختي ما راح تعتذرولا أنا راح أسوي حساب وهمي باسم أختي وأخليها تعتذر تتصورون إيش كانت ردة فعلي أيوه هذا الشخص ما عاد يناسبني قلت شوف أنا جيت على نفسي ودست على نفسي وقلت لك تسوي كذا قدام أهلي بس  لكن طالما أنت مقتنع إن اللي سوته أختك مو غلط وإنك مو مضطر أصلا تعتذر عنها أو تخليها تعتذر فإحنا ما ينفع نكمل مع بعض أنا كيف أأمنك على نفسي وأنت ما قدرت تأخذ لي حقي ولا حتى تدافع عني جلسنا نتضارب بالوقت طويل وحاول شوية يهديني ويرجع شوية يهددني إن كسرت ما توقعت أبدا إنه ردة فعل وتكون كذا آخر شيء توقعته إنه يقبل الإنفصال عن الاعتذاروهنا كانت النهاية سبحان الله مرت فترة قصيرة وقدرت أنساه نسيت بسرعة وتخطيت تخطيت كل شيء عشته معاه ما أدري يمكن عشان صارت أشياء كثير نفرتني منه وحستني إنه هذا الشخص ما راح يقدر يحميني أتمنى إني سويت الشيء الصح ( النهايـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة )

المصدر : قصص رون /// قناة اليوتيوب للكاتبة رون ( أضغط هنا )

الجزء الاول : أضغط هنا
الجزء الثاني : أضغط هنا
الجزء الثالث : أضغط هنا






انتهى الموضوع شكرا (لك / لكِ)
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-