أخر الاخبار

قصة جديدة ( عائلة التفاحي ) ( الجزء الاول )

السلام عليكم وعلى احلى متابعين ..... قصة جديدة . يلا نشوف الأحداث 

عائلة التفاحي ( الجزء الاول )



قصة جديدة صلوا على النبي يلا نبدء ........................................................................

 الحياة عبارة عن صراع طوال الطريق نصارع غيرنا نصارع الظروف وأحيانا نصارع أنفسنا وقلوبنا هذا الصراع هو الكلمة اللي توصف حياتي وحياة كل اللي حولي خلوني أعرفكم بنفسي أنا بنت اسمي سارة ومن عائلة معروفة جدا عيلتي تمتلك نص استثمارات المدينة اللي إحنا فيها واللي ما حد يقدر يقرب لها في النفوذ والفلوس اللي عيلة واحدة وهي عيلة خلونا نعطيهم اسم عيلة التفاحي المهم عيلة التفاحي هذولة بيننا وبينهم صراعات وبيننا خلافات مستمرة أنا البنت الصغيرة لأبويا وأبويا أكبر أخوانه عنده أخوان اثنين وهو الكبير وأنا عندي أختين أكبر مني وما عندي إخوان أولاد أخواتي فضلوا إنهم يكملون مشوارهم التعليمي ويوقفون ويكملون حياتهم بين النادي البيت السوق والمولات والكافيهات الحقيقة هاذي مو حياتهم بس هذي حياة أغلب البنات والنساء في عيلتنا لكن بالنسبة ليا أنا كان الوضع مختلف كنت دائما أحلم إني أوقف جنب أبويا تعلم من خبراتها ومهاراته في عالم التجارة درست العلاقات العامة في الجامعة واتخرجت من ثلاث سنين من قبل ما أتخرج وأنا أشتغل مع أبويا في المقر الرئيسي للشركة والشركة هذي يديرها عمي وهو إللي حرص إنه من أول يوم داومت فيه ولد عمر الكبير يساعدني ويشرح لي كل إللي أحتاجه عشان أتقن العمل ولما تخرجت من الجامعة مسكت مسؤوليات أكبر في الشركة وكان هذا الشيء أكبر دافع لي عشان أعرف إني أنا في الطريق الصحيح وإن الشيء اللي اخترته بإني أوقف جنب أبويا هذا أفضل قرار اتخذته في حياتي كانت العلاقة العملية بيني وبين عمر قوية مرة وما أنكر إني حسيت بمشاعر قوية اتجاهه كنت أحب أقضي وقت كثير معاه وزاد الوضع لمن اعترف هو بمشاعره اتجاهي وفعلا أبوه كلم أبويا واتفقوا إنه خطبتنا تتم بعد زواج أختي الكبيرة يعني المسألة كلها مرتبطة بالوقت لأن زواج أختي الكبيرة بعد أقل من شهرقبل زواج أختي كان الوضع متوتر كنت مسيطر بالذات في الدوام لأن عائلة التفاحي هي مثل العادة جالسة تضايقنا وتصارعنا في كل صفقة أي صفقة نحاول ندخل فيها عائلة التفاحي وتضايقنا صار الوضع بيننا حامي ورجال الأعمال اللي في السوق اتفقوا إن الوضع اللي بيننا هذا ما ينفع يستمر لأنه مو من مصلحة عيلتي ولا من مصلحة عيلة التفاحي إنا نستمر مع بعض في الحرب هذي وبرضه مو من مصلحة رجال الأعمال الثانيين إن الخلاف هذا يستمر لأنه برضه التوتر هذا اللي بين العيلتين يأثر عليهم وعلى تجارتهم اجتمعوا رجال الأعمال ومن ضمنهم أبوي وعمي وأنا كمان كنت موجودة وعمر ولد عمي وأيضا عائلة التفاحي كلهم موجودين وإللي ماسك الشغل في عيلة التفاحي في شركتهم يعني كبيرة العيلة عندهم ما هم متزوج وشغل معاه كل عيال إخوانه وكان نصيب الأسد من حق واحد اسمه أحمد أحمد هذا هو الحفيد الأول لأسرة التفاحي أتمنى ما يكون خربطته وبشرح لكم إياها بشكل مبسط الآن إحنا عيلة عندنا منافس المنافس هذا اسمه عيلة التفاحي حلوعيلة التفاحي مين اللي ماسك الشغل عندهم شخص كبير العيلة اسمه ما أدري إيش اسمه أنا يوم كبير العيلة هذي كبير العيلة مو متزوج ما عنده عيال بس إنه عنده إخوان أخوانه عندهم عيال كشغل عيال أخوانه حلو ولد أخوه أول حفيد للعائلة هو أحمد تمام تمام طبعا أحمد هذا أكثر واحد فيهم فيه خطورة أحمد عنده عقلية تجارية ما حد يستهين فيها ويعرف كيف يستخدم أدواتها بشكل ممتاز في شخص من رجال الأعمال كان موجود لا هو من عيلتنا ولا هو من عيلة التفاحي شخص وسيط من الكبار في العمر والمكانة العملية جلس يتكلم لفترة طويلة وطلب من عيلتنا وعيلة التفاحي إنه ما عاد نزعج بعض ولازم نتفق عشان ننهي الخلاف والوضع هذا اللي بيننا وإللي إحنا فيه ما له داعي يستمر وافقوا الطرفين احتراما للشخص الكبير هذا واللي كلنا نقدره لكن قبل نهاية الاجتماع تقدم أحمد وقال أنا أشوف عشان نضمن إن الاتفاق هذا يستمر أشوف إنه واحد إحنا من عيالنا يا التفاحي يتزوج بواحدة من بنات العيلة الثانية يقصد عيلتنا وطبعا قال كذا الحين بتقولون طيب ليش مو العكس ليش مو واحد من عيلتكم أنتوا يتزوج بنت من بنات التفاحي قال كذا لأنه تسعين في المية من عيلة التفاحي رجال وما عندهم إلا بنت واحدة عمرها ثمانية سنين وأكيد إنه ما ينفع تتزوج بذا العمروافقوا أبويا وأعمامي على هذا الاقتراح بعد ضغط كبير من الشخص المحايد وعرفنا يومها إن العريس المقصود هو أحمد وقتها ما حسيت بأي قلق لأنه باختصار عندي أخت أكبر مني عندي أختين واحدة بتتزوج أو زواجها قريب وعندي اللي بعدها ومن المنطقي إنه بيكون الاختيار عليها وفيه في عيلتنا كمان ثلاث بنات في سن الزواج وأنا أصلا مخطوبة لولد عمي عمر يومها طلب أحمد إنه يتعرف علينا عشان يختار عروسته ما تحملت وصارخت في وجهه وقلت له أنت من تحسب نفسك أنت أنت ما أنت جالس ترى تشتري قطعة ملابس ولا جوال غبي أنت تختار عروسة فتأدب صار صمت طويل وما قطعه إلا صوت أحمد وهو يضحك ويقول لأبويا طيب يوم زواج بنتكم بنقرر مين العروس وقتاح حسيت الدم وصل رأسي لكن أبويا مسك يدي وضغط عليهاعشان يسكتني وما أرد طلعت من الاجتماع ورحت مع ولد عمي عمر وأنا أصارخ طول الطريق جالسة أصارخ من العصبية كيف يقدرون يتحملون الشخص المغرور هذا مين يفكر نفسه عشان يتكلم بالثقة ذي ويتكلم عن بنات عيلتنا كأنهم بضاعة يختار منها قطع عمر تفكيري بسؤال غبي وقتها نسيت عصبيتي وجلست أضحك على سذاجته في يوم زواج أختي كانوا كل بنات عيلتنا متكشخات يعني متزبطات بعيدا عن الزواج كانوا يتصارعون عشان كل واحدة منهم تبغى تكون هي العروسة لأحمد طالع فيهم بسخرية تفاهة وا الغباء اللي قاعدة تصير لأنهم ما يعرفون قد إيش أحمد سيء مر يوم الزواج بسلام طلب مني أبويا إني أروح معاه وأرحب بعيلة التفاحي رحت معاه مع إني كنت رافضة وحاولت إني أتجنب إني أحتك بأحمد بأي شكل من الأشكال سلم أحمد وقرب شوية وقال الدور الجاي أنتي توقعت إنه يتكلم عني أنا وعمر يمكن إللي حصل في الأيام إللي بعدها شي ما كان لا ع البال ولا ع الخاطر فأول أيام الدوام بعد زواج أختي اتفاجأت بأحمد جالس مع عمي عمي جا ني اني وقال لي أحمد كان في مكان قريب جنب شغلنا وحاب يجي يسلم علينا استغربت واستأذنت إني أنا بروح لأنه عندي شغل كثيرفي الليل اجتمعت عيلتنا ومعاها العروس وجلسنا على عشاء وقتها أبويا رمى جملة ما كانت على بالي قال أحمد يبغى يتزوج من بنتي سارة إللي هي أنا قالها كده بكل هدوء الأرض ما فهمت إللي أبوي قالها حاولت إني أجادله لكن أبوي وأعمامي قالوا لي إن الوضع ما فيه نقاش لأن أحمد يعتبر الوريث الشرعي لأعمال عيلة التفاحي وحالة السوق في الوقت الحالي تتوجب علينا إننا نتعاون معاهم وإذا رفضت هذا الزواج راح تقوم الحرب بيننا من جديد ما أعجبني الشيء إللي سمعته وطلعت على غرفتي إيش ممكن أسوي اتصلت بعمر أكثر من مرة لكنه ما يرد وقتها تخيلت إنه عمر في حالة نفسية سيئة لأني أنا بنت عمه وخطيبته وأكيد إنه مضايق في اليوم الثاني رحت ع الدوام بدري واستنيت عمر في مكتبه كان وضعي سيء ما نمت ساعة واحدة وأحس إن الدنيا تخنقني تكلمت مع عمر وطلبت منه إنه نهرب نخلي كل شيء ورانا ونسافر لمكان ثاني لدولة ثانية ما يعرفنا فيها أحد ونبدأ من جديد أنا ممكن أنهي حياتي ولا أرتبط بأحمد هذا كيف عمر قدامي جامد بعدها قال (  يتبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع )

المصدر : قصص رون /// قناة اليوتيوب للكاتبة رون ( أضغط هنا )

الجزء الاول : أضغط هنا
الجزء الثاني : أضغط هنا
الجزء الثالث : أضغط هنا




ملاحظة : جميع الحقوق محفوظة لأصحابها ولموقع برج المعرفة على الانترنت
انتهى الموضوع شكرا (لك / لكِ)

 مهم لك عزيزي الزائر الكريم شرفتنا ونحب تواجدك معنا 

التعريف بالموقع : هذا الموقع تابع لبرج المعرفة بشكل رسمي وكل ما ينشر في الموقع يخضع للمراقبة وموقع برج المعرفة غير مسؤول عن التعليقات على المواضيع كل شخص مسؤول عن نفسه عند كتابة التعليق بحيث لا يتحمل موقع برج المعرفة اي مسؤولية قانونية حيال ذلك

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-