أخر الاخبار

قصة الغوص في اعماق الخطأ الجزء الرابع

السلام عليكم كيف حالكم يا غوالي الجزء الرابع احداثه حتكون غريبة 

الغوص في اعماق الخطأ الجزء الرابع



وجتني الرسالة الثانية وإنذار ثاني من ربي شفتوا في منامي إن فيصل قدامه ناس كثير من المعجبين فيهوهو على كرسي قدامه وجالس يكلمهم وأنا كنت أطالع فيه في التلفزيون هو في التلفزيون وفجأة يتحول وجهه لوجه قرد فقلت أنا في الحلم لو يعرف فيصل إني شفت وجهه الحقيقي وقمت على طول قمت وأنا أفكر في الرؤية هذي اللي أنا شفتها ويجيني خوف كل ما تذكرته اقطع عليه اتصال 
فيصل قال لي صباح الخير قلت هلا قال إيش بصوتك قلت لا بس شفت كابوس قال والله ما أعرف إيش بك هذي الأيام تغيرتي أنا زعلان ولازم تراضيني أنا مسافر وجاي لعندك حرام عليك ثلاث سنين وما اقدر اقابلك قلت أنا ما أقدر أطلع من البيت قال لا تخرجي لأنه ما طلبت منك تخرجين أنا بجيك في بيتك قلت أقول شكلك نسيت إنه زوجي في البيت قال ما عليك أنا بجيب معايا حبوب منوم حطيها في عصير وأعطيه ياه ونفتك منه وقتها زي اللي جاني كف إن هذا الشخص اللي حبيته ما هو إلا شيطان رجيم 
مرت عليا أيام صعبة زوجي خلاص هجرني وراح خطب واحدة ثانية بعد ما أنا أسأت معاملته لأني كنت ساذجة وغبية رحت خلصت الرجال حقير ما يستحق أي تضحية بديت أحس بالخوف من فيصل وقررت إني أختبره يعني الحياة اختبار رحت قلت لواحدة من صاحباتي عن قصتي مع فيصل طلبت منها إنها تزعجه بالاتصالات لكن اللي غاب عن تفكيري إنه فيصل أذكى بكثير من هذه الطرق البدائية وعلى الرغم من هذا مسكت عليه شيء ووقع في المصيدة كيد النساء اتصلت فيه صاحبتي أكثر من مرةعلى إنها غلطانة في الرقم لكنها ما أعطاها وجه كان جدا حذر صارت ترسل له مسجات مسج وراءه مسج خصوصا اللي باللغة الفرنسية لأن صاحبتي تتقن اللغة اتصل فيها فيصل أنا كنت بجنبها وجلست يتكلم معاها بأدب مثل أول مرة أتكلم فيها معايا أتكلم عن بطولاته أحلامه وثقافته وشهامته وتكلم فيها عن سفرته الأخيرة لفرنسا كان قلبي يتقطع وأنا أسمع صوت الشخص اللي أحبه قاعد يغازل وحدة ثانية ويواعدها في المطعم الفلاني بعد ساعة حسيت إيش أقول لكم كف كهرباء في جسمي ما أعرف أنا كنت مع إنسان يعني مخدوعة من ثلاث سنين ليش استدرجني أنا ما لقى أحد غيري كيف قدر يخون العهد كيف يخون الحب اللي أنا بعت فيه كرامتي ضيعت حياتي ضيعت استقراري قام يتكلم معاها بالفرنسي ومعجب جدا بلكنتها وقبل ما تنتهي المكالمة خلاص الجوال مع صاحبتي وتكلمت جملة واحدة أنت حقير يا فيصل جته أم الركب صار فيه رعب قام يحلف بأغلى الإيمان إنه يعرف إنها لعبة حبيبتي حبيبتي سارة اسمعيني قفلته في وجهه المكالمة الأخيرة وللأبد اتصل فيني بشكل هستيري شوية ويحرق جوالي يرسل مسج ورا مسج بشكل جنوني قام يتصل على صاحبتي وعلى رقم البيت وقتها جتني صدمة عنيفة فقدت الثقة حتى في نفسي غبت عن منتداه وعن حياته كلها ولمدة ثمانية شهور وهو يرسل لي رسايل اعتذار ويقسم بأغلظ الإيمان وشوية يهددني إنه بينتحر وشوية يهددني بصوري مع هذا كله ما استجبت لاي شيء ولا رديت على ولا كلمة قالها
 مرة أحداث غريبة في مرة اتصل فيها عليا من رقم غريب وكان صوته شبه فاقد يعني كنت أتعذب في هذيك اللحظة أنا لسه كنت أحبه لكني ما أقدر أغفر له دخلت منتداه باسم مستعار جديد وبديت أكتب فعرفني من أسلوبي وبدأ يلاحقني من جديد كتب هو خاطرة أو شعر خلينا نقول فيها شوي من اسمي وتعبر إنه فرحان إني رجعت كتبت له رد بما معناه عن معاناتي وعتابي له اللي يضحك ويبكي في نفس الوقت إنه عشرات البنات أنهالوا بالردود اللي كتبها وخاطرة الجميلة بكل حب وغرام وكأن كل واحدة فيها تخيل إنه يقصدها تجاهلهم كلهم وصار يرد عليا أنا بس لكن في واحدة دندونة كفو فهمت إنه في شيء في الموضوع بيني وبينه واحدة عضوة مسجلة في المنتدى هذي العضوة كانت معروفة في المنتدى وأنا قد حاولت إني أراسلها من قبل لكن فيصل كان حريص إنه يلغي نصية الرسائل عندي أنا بالذات بحجة إنه يغار عليا يعني هذي البنت ذكية أرسلت لي رسالة تقول فيها أشكرك على وضوحك وحطت إيميلها ما كان يعني يخفي على الجميع إن فيصل يتحكم بالرسائل يحذف اللي يبغه ويخلي اللي يبغى لمصلحته هو لكنه نسى إنه يراقب الرسايل
 في مره  كان مسافرأضفت البنت وبعد ما عرفتني سألتني عن سبب غيابي ترددت إني أتكلم قالت أها شكله نفس المجرم الأسلوب واضح وضحاياه يختفون بنفس الطريقة صرت بصدمة معقولة قصدها فيصل قلت لها من تقصدين قالت فيصل زير النساء في أحد غيره وهنا انكشفت الحقائق البشعة وقالت لي إنها على علاقة بفيصل من سنتين وقتها جاني صداع جاني صداع إيش الأخبار الخايسة هذي واحد وراء الثانية أرسلنا الأغلب بنات المنتدى كلهم ضحايا نفس الشيء بنفس الطريقة لمن انكشف أمره خلاص وطلع وجهه الحقيقي صرنا أنا وصحبتي نكتب في شريط الإهداءات في المنتدى حقه إنك كذاب و ونحذر البنات منه الكل انصدم طلعوا البنات متورطين معاه إذا مو كلهم أغلبهم معقولة في رجال يحب ألف ألف بنت في وقت واحد احتقرت نفسي وكرهتها واحتقرت الحب وكرهته 
الكف الثاني لما كانت صديقة لواحدة من قريبات فيصل قريبات فيصل صاحبتها قالت لي اسمعي ترى فيصل في نهاية الأربعينات ومتزوج ثنتين لا لا وأكبر أولادها في الثانوي وعلى فكرة تري ماسمة فيصل أيوه أيوه حسيت بغثيان كيف قدر يضحك عليا طول هذي السنين أنا حبيت وهم شخصية ما لها وجود كرهت نفسي كيف خدعني أرسلت على جواله وقلت له بفضيحته وعرف إنه خلاص ما يكدر ينكر وصار يهددني بصوري وأقسم إنه ينشرها وراح يرسلها لزوجي أظهر وقاحته خلاص بان وجهه الحقيقي أنا أستحق لأني سلمت نفسي لواحد حقير أرسل لصحبتي رسالة يهددها هي كمان يهددها بصورها وقفت تسجيل اللي كان في المنتدى عشان ما ينفضح أكثر وأقنع البنات إن إحنا بس شباب نبغى نشوه سمعته فرجعوا البقر له مثل قطيع الغنم في واحدة من ضحاياه عرفت كل معلوماته جت سلمتني المعلومات واختفت لأنها خافت إنه يفضحها وقالت لي اسمعي لا تخافي من فيصل ترى بس زير نساء 
أنهار منتداها بسبي أنا صاحبتي قال وربي لأنتقم وحلف إنه بينشر صوري وبيوصلها لزوجي أعيش فترة رعب وما كان بيدي إلا الدعاء حسيت بالندم اللي يقتل وقفت مع نفسي وحاسبتها على كل شيء فات كيف فرطت في زوجي وأطفالي عشان واحد مثل هذا أربع سنين من الوهم والضياع نهايتها ساخرة إلى هذا الحد حبيت شخصية أسطورية وما كانت إلا شخصية كذابة شخصية مريضة شخصية تصيد نساء و ماكر
 رجعت لربي بقوة الندم مو يعني إني أبكي على شيء فات الندم يعني نصحح الأخطاء نوقف في وجه الخطأ عشان نقول للناس لا تمشون من هنا الندم يعني نرجع لربنا فهذيك الفترة زوجي رجع لي بعد ما فسخ خطوبته عشاني هنا عرفت إن زوجي يحبني بطريقته وعرفت قيمته وإنه نادر جدا صالحنا أنا وزوجي وبديت أنسى اللي فات وانشغلت بزوجي هو الحياة اللي تستحق إني أنشغل عشانها لكن فيصل ما خلاني في حالي في واحدة من البنات اللي حذرتهم من فيصل أنا أضفتها وقلت لها حقيقة فيصل وإيش وضعه وإنه كذاب لكنها هي ما اهتمت المهم عندها كان فلوسه انقلبت ضدي وأنا كنت لها شخص ناصح وكنت أبغى أنقذها من فيصل لكن فيصل استخدمها سلاح ضدي أرسلها عشان تكلم زوجي دقت على جوال زوجي قالتله إني أنا أخرج مع شباب وقذفتني في عرضي جاء عندي زوجي مو معصب اللي فتش اللابتوب والحمد لله وقتها أنا رجعت لربي وطردت فيصل من جوالي ومن حياتي كلها بدون رجعة كانت هذي البنت اللي فيصل أرسلها كانت تدق على زوجي قال لها زوجي كيف أصدقك زوجتي ما تخرج من البيت قالت طيب بأرسل لك صورها مع الشباب ... ( يتبع ) 

المصدر : قصص رون /// قناة اليوتيوب للكاتبة رون ( أضغط هنا )

الجزء الاول : أضغط هنا
الجزء الثاني : أضغط هنا
الجزء الثالث : أضغط هنا
الجزء الرابع : أضغط هنا
الجزء الخامس : أضغط هنا

ملاحظة : جميع الحقوق محفوظة لأصحابها ولموقع برج المعرفة على الانترنت
انتهى الموضوع شكرا (لك / لكِ)

 مهم لك عزيزي الزائر الكريم شرفتنا ونحب تواجدك معنا 

التعريف بالموقع : هذا الموقع تابع لبرج المعرفة بشكل رسمي وكل ما ينشر في الموقع يخضع للمراقبة وموقع برج المعرفة غير مسؤول عن التعليقات على المواضيع كل شخص مسؤول عن نفسه عند كتابة التعليق بحيث لا يتحمل موقع برج المعرفة اي مسؤولية قانونية حيال ذلك

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-