أخر الاخبار

قصة اليوم ( الصداقة )

نتابع الي صار.............................................................................................................................

الصداقة


الصــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــداقة  

نبدأ يقول صاحب القصة في عام ألف وأربعمية وواحد وعشرين قابلت أفضل رجل في حياتي ودي أتكلم عنه وأخلد طاريه في مكان ما نبدأ القصة لما كنت في أولى متوسط جلس اونا أول يوم في ساحة المدرسة محاضرة طويلة عريضة إننا صرنا رجال خلاص وخوفونا بلائحة العقاب وجلسوا يعرفونا على المدرسين أثناء هذا كله كنت أنا مشغول بصديقي الجديد حسين أسمر نحيف مشاغب وتميزه شامة حادة السواد فوق شفايفه كان يعلق على الأساس واحد واحد ولقيته خفيف دم مره لكنه يخجل إذا كنت أضحك على نكت بقوة أذكره كان يرفع كتوفه ويناظر بالأرض ووجهه يحمر كنت أحاول أجاريه بالنكت اتفقنا إنه نروح البقالة اللي قدام المدرسة بعد نهاية الدوام لكن وإحنا نتكلم جاه شايب كبير بالسن أستأذن لحسين وطلعوا طلع بدون ما يناظر فيني حتى حزنت شوية لكني كنت مجهز له سوالف لليوم الثاني حتى إني خفت وقتها إنه يكون بفصل غير فصلي لما عدى أسبوع وزود وما شفته عرفت إنه يا إما نقل أو ترك الدراسة أو أي شيء من هذا القبيل عدت الأيام والسنين وجاء وقت اللقاء الثاني بيننا كانوا أنا بالجامعة وعندي شغلة بكتاب العدل كنت عند الشيخ جالس على الكنب ودخل حسين عرف بنفسه وصافح الشيخ وسأله كم سؤال كان يتكلم عن إجراءات الوكالة أو شيء زي كذا وطلع عرفته من اسمه على طول لأنه لقى بعيلته كان مرة رنان وغريب بزيادة ولما قارنت الوجه بذاكرتي إلا والله هذا حسين هذي شامته اللهم الولد صار ما شاء الله ضخم للأمانة ما سلمت عليه لأني حسيت إنه ما له داعي وغير إنه مستحيل يتذكرني أصلا وبرضه عدت السنين وجاء وقت اللقاء الثالث كان بعد تخرج الجامعة تقريبا بسنة أو سنتين وعليها كنت ماسك خط للشرقية مع عمي وقفت ونزلت للبقالة وكان في واحد ملتحي واقف عند باب البقالةخشيت وأخذت عصيرات وأشياء واللي نحتاجه ولمن جيت أبغى أحاسب الكاشير أنهى بالفجأة يقول لا ما أبغى ريالات وقام فجأة ينبح أيوه أيوه ينبح ينبح زي الكلاب أنا من الخرشة سحبت عليه وتركت أغراضي وطلعت إلا واللي واقف برا يقول لي ما عليك منه ترى مو بعقله قلت والله إنه خوفني قال يا رجال ما عليك لو تدفى يطيح سألني عمي وش يقول لك هذا قلت قلت له أوكي ورجعت ديورت ورجعت للآدمي وسألته إذا أنت متعطل وتبغى نوصلك اركب معانا وفي السيارة عرفت إنه هو هذا حسين أدري إنه الصدف فيلم هندي أدري إنه الصدف ما تتصدق لكن ما ألومكم عمري ما صادفت أحد مثله وقد كذا طبعا شكله تغير عليا مرة حاولت أذكره باسمي ومتوسطه ويا الله بالقوة تذكر إنه سجل في هذي المتوسطة يوم واحد بس ونقل بعدها أبدا زي ما توقعت المهم الولد سوالفه مرة حلوة وجازت لعمي وما حسينا بالخط معه المهم أخذنا أرقام بعض وتكلمنا كيف إن الدنيا صغيرة قد كذاوحاولت أذكره بكتابة العدل بس برضه ما أتذكرها المهم وصلت للمكان اللي يبغاه بعدها بيومين دق عليا يعزم قلت له أنا مشيت من الشرقية وروحت الرياض وأنا كذاب الله يغفر الذنب لكني كنت مشغول وخفت إنه يحسبني إني أصرفه وفعلا سافرت اليوم الثاني وإحنا في الرياض دق علي قال امش خلينا نطلع نتعشى مع بعض أذكر رحنا مطعم شعبي ومن بعد العشاء سولفنا لحين الفجر هذه القعدة كانت بداية الصداقة بيننا من بعدها صرت أجيب بيتها ويجي بيتي ويجي الاستراحة إذا كنا بنلعب كورة وتقوت علاقتنا مرة صرت لازم أقابله يوميا حتى إني تخليت عن قيلولة العصر وهي مقدسة عندي هو كمان كان دوامه شفتات بس إلا غصب ندبر وقت عشان نقابل بعضعن أخوي اي وصرت ما أطلع إلا معاه فصار بينهم حساسية شوية حسين في شيء مختلف عن مجتمعي ما بقول إيش هو ولا بأقول من أي ناحية ما أبغى أخش في موضوع العنصرية ولأني ما أبغى أي أحد يشتمه المهم أنا كملت مع حسين وسحبت على أخوي اي هذولاك وماني ندمان اليوم كمان لأنها كانت رغبتي فعلا هذيك الأيام وبدون مبالغة مستعد أشتريها بعيوني يمكن يكون الكلام الجاي تحسببونه مبالغة لكن والله ما هي إلا إحقاقا للحق أجزم إنه ما حد كان في محيط حسين يمل وهو قاعد معاه إنسان حي فعلا يحييك غصبا عنك طلعاتنا ما كانت روتينية أبد والسبب هو يعني كنت أركب السيارة وكأني مستعد لمغامرة جديدة في حياتي وفعلا ما يخلص اليوم إلا إحنا مجربين شيء جديد حتى لو كان شيء صغير مثل الأكل أو شيء مكلف مثل السفر صنعنا ذكريات جميلة كانت حسين عينه السينمائية يصير لكم نفس الموقف أنتوا مع بعض نفس الموقف صار لكم سوى لكن تعال شوف حسين كيف يحكي عنه يوصف أشياء ومشاعر وتفاصيل يخليك تنقهر إنك ما شفت الموقف مثل نظرته مثلا مرة كنا بحارتنا ونسولف ووقف عند بداية الشارع كنا نبغى نخلص السالفة اللي عندنا وبعدين أنا أنزل البيت كان قدامنا بيت واجهتها اللي في الدور الثاني مبنية من قزاز ستارة مفتوحة وظلام في نور خفيف بس كان مبين إنه ستارة مفتوحةؤبنت كبيرة ووقفت قدام القزازة طبعا ما نشوف إلا ظل أسود لكنه باين التفاصيل رفعت شعرها وبعدين قفلت الستاير هذا اللي صار لكن ما قد تقطعت قلوبنا عند شيء زي كذاإيش السالفة الشاهد من السالفة هذي كلام حسين أنا متأكد لو كان بالجاهلية وسولف عنها كان تخلد اسمها أكيدحط رأسه على الطبل ون وجلس يصرخ ويقول لو ما يجيء من عمري إلا هالشوفة وقعد يحمد ربي على نعمة النظر ويكبر ويقولما حسيت بهذا الشعور إلا لما شفت مطر وبحر في نفس الوقت انتهت ليلتنا لكن من بكرة قاعد يتكلم عنها وكل شوية يعيد نفس الجملة كفلت ستارة شفت كيف رفعت شعرها كأنها حلم كأنها مسرح ما سكت إلا لما قلت له يمكن إنها جنية وقام يفكر بالموضوع وبجدية ويهوجس لكن الحمد لله ما عاد أتكلم عنها أبد المهم مرت أيام وسنين وحسين جزء لا يستثنى من يومي اللهم باستثناء سفرات العمل القصيرة هي اللي نفترق فيها طبعا هذه العلاقة اللي بيننا والقرب الشديد حومت كبد الناس اللي حولنا وأولهم أمي كانت دائما تقول يلا يلا روحوا لحرمتك تقصد حسين أنت تبدي حرمتك عليا أمي ما كانت تحب حسين وحسين كان حاسب هذا الشيء من أول وحاول يستلطف أمي ويزورها ويواصلها ويهديها هدايا غالية أدري إنها تكسر ظهرها ماديا بس أمي ما جاوبت معاه بسبب الإختلاف اللي قلت عنه أول أبوي وأعمامي كانوا يقدرونه جدا تعرفون هبة مشاريع أول سنوات العمل كان أبويا ما يدعمني ماديا إلا لمن يكون لحسين دخل في الموضوع طبعا طفرنا سوا كثيرلكن ما وقفنا مشروع ورا مشروع وكلها فشلت للأمانة يعني أطولها ما كمل سنة قبل ما أتجاوز الكلام عن ها الفترة بقول لكم عن عادة جميلة وسخيفة في نفس الوقت كنا نسويها كل فجر جمعة بما أننا كنا نسهر في ال كنا نروح بعد صلاة الفجر نأخذ كرتون كيك نحول وترمس شاهي أو حليب ونروح بيت قديم مهجور نروح لسطح هذا البيت ونفرج زوليتنا وبعد فترة جبنا جلسات أرضية ونقعد نسولف ونأكل لحين ما تشتد الشمس وبالشتاء كنا نطوللحين ما نسمع آذان الجمعة وفي رمضان كنا نستبدل الأكل بلعب الشطرنج والسوالف سبب اختيارنا لهذا السطح إن جداره كان قصير وفيه فتحات وكان منظر الحارة القديمة والشارع من فوق على الفجرية كذا جميل جداكنا كلنا حالتنا المادية متوسطة ونجمع جزء بسيط من الراتب عشان الزواج والباقي بين مصروف جيب يعني ما كنا نقدر نسافر برا السعودية بسهولة ما أنسى أول سفرة لبيروت معاه نمت عنده ليلة السفركنا مجهزين حتى الشرابات اللي حنلبسها في المطهر وحاطين الجوازات جنب المخدة كان فراشي بالأرض وهو عالسرير قعدت ساعة أتقلب بالظلام فيني حماس الأرض وأحسب إن حسين نايم فجأة طلع رأسه علي وجالسة مفتح عيونه كذا وأنا أناظر وجهه تحسونه موقف سخيف بس والله دا من أحلى لحظات حياتي وإحنا ببيروت توفى أبوه الله يرحمه ما يحتاج أقول لكم كيف أنقلب الحماس هذا ورجعنا فورا طبعا أهله أبوه كبير في السن كبير جدا يعني آخر أيامه ما كان يتحرك وما كان يقدر يأكل بنفسه كان يحب زوجة أبوه ويحب إخوانه من أبوه وأحسهم زي نموذج العائلة القديمة المتماسكة أمه من جنسية مختلفة تطلقت ورجعت وطنها وما عاد تواصلوا أبدا برغبة الطرفين المهم بعد ما اكتملت تحويشة حسين للزواج المهم ما طب بنت عمه وخاطبت أنا بعد بفترة لكن أنا وقتها كانت زوجتي بالثانوية وشارطين أهلها الزواج بعد ما تخلص الجامعة فكان قدامي سنين طويلة قبل الملكة والزواج بينما هو كان على وشك خلاص طبعا أنا شلت المبلغ اللي معايا كلهإلا شقة متواضعة جدا كهدية كذا للزواج طبعا حسسني إني ماخذ له منتجع وكان دائما يصرح بتأنيب الضمير وأذكر قلت له بدل ما تدفعي تجلس كل سنة تدفعها جمعها ليا يا أخي عشان لا قرب زواج تدفني بالمبلغ طبعا أنا كنت أمزح قبل ما يأثث قرر إنه يصبغ الشقة وفعلا حددنا يوم وتقابلنا هناك وبدينا أنا وإياه نصبغ وكان كل حاجة تمام أذكر وإحنا قاعدين نصبغ الصالة ونسولف جاءها طاري الشيءاللي ما صرحت فيه من البداية اللي قلت لكم عنه إنه في اختلاف بس ما ذكرت إيش هو السبب اللي مخلي أمي ما تبلع حسين أحتد النقاش بيننا وارتفعت نبرة الصوت وغلطنا بالكلام على بعض في لحظة غضب أخذ سطل بويا فاضي مكسور من النص ورماه عليا حاولت إني أصده بيدي لكنه دخل طرفه بكفي اليسار ولأنه ثقيل أنسحب على تحت وانشقت يدي بالحرف الواحد من الإبهام إلى المفصل طبعا أنا قد صارت لي ثلاثة حوادث بحياتي حوادث قوية كلها بس ما قد حسيت بشيء مؤلم زي كذا كان الألم فظيع جدا ومنظر الدم كان يطش زي النافورة في حسين وحاول يمسك يدي ويتدارك الموضوع لكني أنا أنعمت من الزعل وصفقت وجهه بكف من يد اليمين بكل ما أوتيت من قوة طاح وقعد يصرخ لأنه فكها انكسرقعدنا أما كنا دقائق كذا كتيم مصدومين مع دوخة فظيعة وفكرتها بسبب إصاباتنا لكن عرفت بعدين إنه انكتمنا من البويةلأن شبابيك البيت والأبواب كلها كانت مقفلة وودانا جارة المستشفى وطبعا ألفنا سالفة كذا على أهلنا إني أنا طحت ولا إني أنا طحت وأنا أصبغ من السلم وطحت على وجه حسين وعشان كذا تعورت هدية كذبة أبو كلب لكنها مشيت والأكيد إنه ما أحد جاء في باله إن إحنا تضاربنا طبعا ما تناقشت أنا وياه في الموضوع أبدا ورجعنا نتكلم بعد فترة برسمية كذا إلى ما راحت حساسية الموقف تدريجيا إلين ما راح معايا موعد وتكلم الدكتور قدامه عن محدودية استخدام أصبعي الإبهام وكيف بيكون مستوى الألم حاليا ومستقبلا كل وقتها أول مرة أشوفه يدمع في عزة أبوه ما بكى وقتها كان شعوري سيء جدا آخر شيء تمنيته إنه يحس بتأنيب الضمير زي كذا كل ما أفكر بيوم المضاربة ألقاني ماني عارف مين اللي غلطان وش كان المفروض يصير بس أعرف إنه شيء واحد إنه كان أسوء ثاني يوم في حياتي طبعا بالمرتبة الأولى يجي اليوم إللي استوعبت فيه إني خسرته تماما بعد زواجه بسنة ونص رزق وربي ببنوتة ما شاء الله تقولون قطن حلاوة غيمة كنا كلنا فرحانين فيها بس بعد فترة صارت تجيها حرارة وبعدين وصلت إنها تتشنج يوميا قلبت نفسيته وتغير حسين تماما كان دائما يشتكي إنها ما تطيب بنته وقال إن أمها غلطت بمدة استخدام المضاد الحيوي وأثر هذا الشي على البنت وصارت بينهم مشكلة كبيرة خلتها تروح لأهلها وعدني إنه يرجعها وكان يقول مستحيل إني أفرط فيها وإن الوضع هذا مؤقت بنفس الوقت كنا نراجع أنا وياه من دكتور لدكتور ومعانا تقارير وأشعة بنته من ضمن اللي رحنا لهم دكتور في جدة بس روحتنا كانت على ويك إند وبدون موعد ورفض يستقبلنا إلا ببداية الأسبوع قضينا ال بشقة ولد عمه حسين ويوم السبت في الليل رجعت أنا للرياض على حجزنا الأساسي عشان دوامي وهو جلس هناالأحد الساعة اثناعشر الظهر كلمته أصحيه قال لي إنه موعده مع الدكتور بعد المغرب وطلبني أدور له حجز في الليل الساعة اثنين الظهر طلعت من دوامي تغديت بعدين دورت له على حجز ولقيت واحد اتصلت عشان أبلغ وما رد عليا جلست أدق أدق أدق لين ما أتقفل جواله طبعا كالعادة حسين نومه ثقيل مرة كلمت ولد عمه قلت له ارسل أحد يدق عليه الجرس عشان يصحى ونمت بعد ما كلمت ولد عمه صحيت العشاء ودقيت على حسين لقيت جواله لسه مقفل دقيت على ولد عم حسين قال لي والله ما رد يمكن ولا السنة نايم دقيت على ولد عمه قال لي والله ما فتح يمكن إنه لسه نايم جاء في بالي حادث أو إنه أنا خنق من غاز أو أي شيء خفت مرة بعد كم دقيقة رجع ولد عمه يكلمني وقال رجعوا الجيران يحاولون يكسرون الباب جلست عشرة دقايق كذا واتصلت قال ينتظرون الدفاع المدني جلست بعدها أربعين دقيقة كاملة ما أحد يرد على اتصالاتي وعرفت بعدها إنهم لقوه متوفي توفى بكل سلام الدنيا وبكل هدوء توفى أخويا وصاحبي وحبيبي توفى أغلى الناس عندي أقسم بالله إنه أغلى الناس توفى وهو ما كمل الثمانية وعشرين سنة هذا وجه حقيقي وهذا أخ حقيقي راح ومن بعد ما راح ما أني حاسب للحياة بعد حساب أحيانا أحط رأسي على المخدة وأنا متيقن ما في قلب مكسور في الدنيا مثلي بعيد الأضحى الجاي كان بيكون عمره ثلاثين هو بنفسه كان يسكر أصابعه يقول ترى ما شفنا من هذي الدنيا إلا ها القد ساعات أحس إني بحلم وبصحى منه وبطلع وبلقاه عند الباب يكون واقف ومعاه كيك نحول طيارة ركبتها بعد ما راح تذكرني بواحدة خلفته له لما رجعت للرياض وهو مو معايا كان دايم يقول يتمنى إنه يموت بمرض عشان يستعد وأحبابه يستعدون وكنت أتعود من كلامه وأقنعه إنه غلط لكن الآن فعلا أتمناه أتمنى إنه كان في أي إشارة أي إشارة أي علامة إني بخسره كنت شبعت منه على الأقل راحوا أنا ما حضنته ما قلت له إني أنا أحبه حتى إني أنا ماني أخوه عشان يصير لي الحق إني أطمن على بنته تعيش زي ما كان يتمنى عطاني أخوه واحد وثلاثين ألف ريال قال حسين كان ناوي يزيد عليها ويعطيك إياها عشان زواجك وما تخيلت فلوس حسين اللي ياما عطاني بتوجعني هذي المرة زي كذا جلست فترة طويلة وأنا أتمنى إني ما عرفته وما وقفت إلا في الخطوما عطيتها رقمي ولا شفته من الأساس ما قدرت أتجاوز الموضوع وما فيني حيل على هذا كله أنا ضعيف جدا قدام هذه المصيبة وإني أفضفض ما تساعدني أبدا لكن كالعادة ما قدرت أقاوم أي فرصة ألقاها عشان أتكلم في (النهايــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة )

المصدر : قصص رون /// قناة اليوتيوب للكاتبة رون ( أضغط هنا )


انتهى الموضوع شكرا (لك / لكِ)
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-