أخر الاخبار

قصة اليوم ( تعويضات الله مذهلة وتستحق الانتظار)

يلا نشوف معاكم شو العوض الي حصلتة بعد الانتظار************************************

**** ( تعويضات الله مذهلة وتستحق الانتظار)*****



**** ( تعويضات الله مذهلة وتستحق الانتظار)*****

تقول صاحبة القصة تزوجت وعمري بحدود العشرين سنة كنت بنت على الموضة لبس وكشخة وحركات وبركات ما كنت أهتم بأي شيء كنت شبه مغرورة كان زوجي أكبر مني بسبع سنين بداية زواجي فيه عشت ملكة ببيتي كل شيء متوفر لي كان دلع الأبعد الحدود كان زوجي مو بس يحبني كان يعشقني مرت عليا سنتين كانوا من أجمل سنين عمري استغنيت فيها عن صديقات الطفولة صديقات الدراسة حتى أهلي ما كنت أروح لهم ولا أزورهم كنت مع زوجي مكتفية أعيش حياة لا توصفمو محتاجة أي أحد ثاني وأنا عندي شخص يعطيني الدنيا باللي فيها كانت المشاكل بيننا شبه معدومة كان الكل يضرب المثل فينافين ما جاء اليوم اللي حملت فيه كانت فرحتنا ما توصف حجز لي تذاكر وسافرنا ببشارة الحمل ورجعنا بعد أسبوعين كنت مثل الأميرربيتي كان كل يوم يمر عليا أحب زوجي أكثر ومستحيل أستغني عنه وزوجي نفس الشيء كان يحبني يحب جنوني ويتعلق فيني أكثر وأكثرإلين ما جاء يوم ولادتي وولدت وجبت ولد وكانت فرحتنا فيه ما توصف الكل جاني وبارك لي في فترة النفاسوهذي كانت بداية حزني وألمي طبعا أنا كنت في بيت أهلي وكنت فرحانة بولدي ومشغولة فيه كان زوجي بين الوقت والثاني يمر ويدق يسأل عليناوبعد أسبوعين من ولادتي زوجي تغير وبدلها ربي من حال لحال صرت كل ما أتصل عليه جواله انتظار كنت أقول يمكن يكلم صاحبه أمهأبوه كان يخليني على الانتظار وما يرد وبعدها يرد عليا لكن بأسلوب منحط يقول أنتي إيش تبغين  خلاص شفتي انتظار قفلي وأنا بعدين خلاص أدق عليك أنا من الصدمة سكت معقولة زوجي يكلمني كذا وبعد مناقشات زعل وقفل الخط بوجهي قعدت أبكي إيش به هذا يعاملني كذا ما يرد على اتصالاتي ولا على رسايلي إلين ما جاء اليوم اللي بطلع فيه من الأربعين خلاص ويوم طلعتي كان مواعدني إنه نطلع نتمشى مع بعض انصدمت إنه أرسل لي رسالة يقول خلي السواق يوديك بيتك يعني طالعة من الأربعين وأروح وأرجع مع السواق هذا الشيء الثاني اللي أثبت زوجي فينا مستغني عني وبعد ما تناقشت معاه أصريت إنه هو يجي يأخذني جاني ومرة إني في بيت أهلي كنت بكامل زينتي كل أهلي انبهروا فيني دخلت على بيت حمولتي أو بيت أهل زوجيالكل انبهر فيني الكل يقول ما شاء الله تبارك الله إلا زوجي كان وده يفارقني وما يبغاني عنده دخلنا شقتنا سكرنا باب الفرح ورانا كل شيء بزوجي تغير لاحظت عليه التغير من أول ما ركبت معاه السيارة حتى عيوني ما يبغى يشوفها سكت وهو دخل الحمام طالع لا بس سحب عليا وراح ينام ما أدري إيش به رحت قفلت النور طلعت فيه قلت أصبح على خير صدوا ما رد عليا ما حبيت وقتها إني أسأله مع إنه قلبي وقتها نار وشرار وقلت أكلمه بوقتي يكون فيه رأيبعد ما شفتوا بداية تغير عليا حتى وقت ما طلعت من الأربعين استمريت على هذا الوضع فترة كنت كل يوم أسأله إيش بك يقول ما فيني شيء حاولت أفهم منه الموضوع وإيش اللي غيره ولا شيء إنسان صامت غامض ما تعرفون إيش إللي وراه تحملت عشاني أحبه وللآن ما أعرف إيش سبب تغيره حاولت بحثت كدست وكل وقتي وحياتي بس أطلب رضاه وسعادته ولا تغير فيه شيء بالعكس إهانة والاهتمام إللي بيننا انعدم وزوجي انقلب حاله مية وثمانين درجةحياتي صارت تعيسة نزل وزني وجهي صار ذاابل صارت حياتي كلها إهانة ضرب وتجريحإلين ما جاء اليوم اللي اكتشفت فيه السر في مرة من المرات طلعت مع زوجي وإحنا في السيارة أشتد بين النقاش وأنا من النوع اللي مره هادية وما أصارخ ولأنه هو يصارخوأنا أسكت في ينقهر ينقهر ليش أسكت ليش ما أرد ففي لحظة غضب وإحنا في السيارة قام مسك رأسي وصقعة على القزازة حقت السيارةفي رجال جنبنا شافنا شاف زوجي يوم مسك رأسي وصقع في الكزازة جاء الرجال نزل يا جماعة فينا ضحكة جاء الرجال نزل وفتح باب زوجي وسحب زوجي من صدره وضربه ضرب ويسبه وما أدري إيش وتتقاوى على البنت يا جبان حيلك على حرمةالمهم إنه برد خاطركم فيه أنت على هذا التصرف من يصبر عليك الله يعينه عليك أنا كنت أبكيكنت أطالع المنظر يعني زها وزوجي ينضرب يحاول يدافع عن نفسه صرت أشوف الرجال كيف قاعد يضرب زوجي وأنا من الصدمة ما عرفت إيش أسوي أصلا مدري من فين طلع ذا الرجال وجمعوا ناس وفككوا بينهم وزوجي يقول للناس حصل خير هذا يعني واحد من العيلة ما كان زوجي يبى الموضوع يكبر ركب السيارة زوجي بعيونه الشركنا قريبين من البيت قال لي انزلي وعلى شقتك بسرعة نزلت ورحت شقتي وأنا أرجفخايفة دخل ورايا وقفل باب الشقة بعدها ضربني ضرب كافر ما أنسى اللي سواه فيني لو إيش ما أنسى الإهانة والضرب اللي جاني يومهاكأني أنا اللي قلت للرجال تعال اضربه طلع وبعدها أنا طايحة في الأرض حسيت إني انهنت وانجرحت كرامتي وبعدها بساعتين بالضبط طلعت ورحت بيت أهليقعدت عندهم فترة ورجعت بعدين للبيت ضربني أهاني وأشياء كثيرة عشت ثلاث سنوات بهم وحيرة وقهركل شيء في زوجي يتغير كل شيء توقعته منه بس ما طرف بالي إنه يخوني متى يخوني وكيف عرفت في يوم كان زوجي تعباناللي درست إنه ما يقوم من الفراش ما يقدر أخذوه إخوانه للمستشفى ثاني يوم رحت له المستشفى عشان أطمن عليه كان يطالع فيني بنظراتي يا جماعة مو طايقنييصد عني الرجل ما يبغاني كنت أدوس على قلبي لأني للآن أحبه وثالث يوم رحت له المستشفى وسبحان ربي الصدف قبل ما أدخل عنده كان في عامل شايل معاه بوكيه ورد كبير وبيدخله خلاص الغرفة زوجي أخذت البوكيه منه وقريت الكرت طلع من واحدة زوجي يعرفها لهم ثلاث سنين ونص عرفت التفاصيل بينهم كلها والآن بقول لكم كيف قريت الكرت كان في كلام حب وغزل وقرف واسمها مكتوب عيوني تغرقت دموع كيف ما حسيت وما عرفت بكل هذا ويني عنا طول هذي المدة كنت أدريه أقابله  أسوي له كل شيء يبغاه والجزء خيانة كتمت غيضية أخذت الورد حطيتها في ركن كذا بعيد في المستشفى وشقيت الكرت ودخلت على زوجي أول ما شفت عيونه دمحتوتحسرت على عيشتي معاه حسيت إني بالفعل غبية طالع فيني قال كيفك وكيف ولدي أنت بخير نسأل عنكما في أي فايدة قاعدين على الصامت كل واحد منه ساكت ولا أحد تكلم وأنا أدري إني لو نطقت بكل ما راح أبكي وما راح أتحملسكت فانتظرت شوية عنده وبعدين طلعت الشك ذبحني رحت فتشت بأوراقه بسيارته لقيته بدرج السيارة خط ثانيأرقام بنات يسألون عنه وينك يا القاطع ولقيت مناديل في حمرة روج كان يقوم الصبح ويقول جاهز يا قلبي أمرك يسوي علينا إنه يكلم رجال وهو يكلم بنت يعني ما كنت امم أحس بإنه يكلم وحدة يعني أتذكر تصرفاته وربطت كل شيء صراحة حسيت إنه إنسان قذر وما يستاهلني سكت وقلت بشوف للنهاية بعدها طلع زوجي من المستشفى نام وأول ما دخل في النومة مسكت جواله فتحته لقيت فيه صور بنات وهو معاهم رسايل تجيب المرض انصدمت أكثر وأكثر وقمت أبكي وأبكي وأبكي بعد ما قام من النوم صارحته بكل شيء وكنت أبكي بحرقة تتوقعون إيش كانت ردة فعله ضربنيشدني من شعري وطردني من البيت وقال لي روحي بيت أهلك أنا ما أبغاك بعد كل اللي سواه يقولها بالفم المليان أنا ما أبغاكوحط كل عيب في الدنيا فيني رحت لأهلي وأنا عيني فيها رضة وجسمي كله كدمات أهلي شافوني أستخفوا أخواني قالوا الآن  الآن نرفع عليه قضية ونوديه وراء الشمس أمي طالع فيني وتتحسر على حال بنتها أحس بوقتها إني مكسورة ضعيف وأبغى أحد يسندنيرفضت إني أرفع قضية ورفضت إن أحد يكلمه وقلت لا أحد يتدخل بعد أسبوع دق وحاول يراضيني وأنا رافضة بأختصر لكم هناإني رجعت بعد شهرين لبيتي كنت أبغاه كنت أبغى زوجي يرجع مثل قبل كنت بجرب طريقة مختلفةرحت ركبت رموش دائمة سويتها توب حواجبي نمصت سويت كل شيء يغضب ربي عشان وجهه كانوا الناس مبهورين فيني وبجمالي زوجي ما كان يشوفني ولا شيء مهما سويت مهما فعلت كان عايفني ما يبغاني كملت أربع سنين على هذا الحال خيانة ظلم جفا ما صرت أشوف زوجي وأنت لاقينا سب وشتم مضاربة صرت أكره البيت اللي أنا فيه بس بعدها صارت اللحظة اللي فهمت فيها الحياة فعلا أنا حاولت أجذب زوجي ليا بطريقة خطأ وما عرفت إن اللي يغضب ربي عمره ما يعيش كنت مرة من المرات أتمشى بسوق وأنا بكامل زينتي فمرت عليا بنت كانت منقبة وتلبس عباية على الرأس كنت أطالع في البنت قاعدة تقرب عندي قالت لي السلام عليكم قلت لها وعليكم السلام قالت بسألك سؤال ممكن تجاوبيني قلت لها وأنا بكامل غروري قلت لها آمري كنت حاطة في بالي يعني صراحة إنها بتسألنيعن الميكاب اللي حاطته من أي ماركة مثلا أو إيش خامة عبايتي المخصرة الجميلة أو عطري إيش هو يعني انصدمت  تقول لي لو ربي أمر ملك الموت إنه يأخذ روحك وأنتي بكامل زينتك فهذا المكان إيش راح تقولين لربك أنا من شدة صدمتي وقفت مكاني حسيت إنه شريط ذكرياتي وشم حواجبي والواشم المستوشم ملعون والملعون يعني يطرد من رحمة الله تذكرت إني أنا ما أخرج من البيت إلا بكامل زينتي وأفتن غيري هذا ما يجوز تذكرت إني تذكرت إني أنا ما أخرج من البيت إلا أنا متروشة بالعطر يعني واللي يشم ريحة عطر وحدة فيعني بالعربي الفصيح أنا عاصية وملعونة تخيلت بهذه اللحظة إني أنا مرمية في المول تجي الإسعاف تأخذني على المستشفى من المستشفى على المقبرة أيوه والناس تأكل على حسي رز ولحم ثلاث أيام يا حبيبي ما قدرت أرد على البنت بأي كلمة تسلمت هي وقالت ما أبغاك تردين عليا بشيء خذي رقمي إذا احتجتي توصلين لي بتلقيني أقرب الناس لك قلت له أنا ما عندي مشاكل أفضفض فيها قالت باين الهم والحزن في عيونك كل شيء واضح في ملامحك  مديت يدي من غير شعور وأخذت رقمها مشت البنت وخلتني ركبت سيارتي وسيدا ع البيت ما عرفت كيف أبغى ربي يستجيب لدعائي وأنا حياتي كلها معاصي كيف أبغى ربي يوفقني ويخلي زوجي كويس معايا وأنا قاعدة أعيش في ضلال أول مرة من خمسة سنين أصلي كنت أصلي وأبكي وأطلب من ربي يهديني شكيت همي من ربي ولأول مرة أنام وأنا مرتاحة ثاني يوم صحيت أبغى أروح لدوامي ركبت السيارة وشغلت قرآن كملت دوامي واستأذنت الساعة عشرة ونص الصباح رحت السوق غيرت عبايتي تالي نقاب كانت اللي تبيع تشوه اللبس في عيني كانت تقول كل هذي المفاتن بتخفيينها ما أنكر إني حسيت بضيقة من لبسي الجديد أو عبايتي الجديدة حسيت كأني واحدة كبيرة في العمر كرهت شكلي لكني قلت من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه واستمريت على الصدقة كان عندي مصحف في البيت حاطته زينة بس مسكته ولأول مرة أقرب تمعن في كلام ربي فقربت من ربي كثير لزمت الاستغفار عطيت هدف إني أستغفر في اليوم ألف مرة تشوفونها كثيرة صح كانت عليا سهلة ميسرة اشتريت لي حصالة وخليتها في الصالة وقلت لولدي وللعاملة أي مبلغ تشوفونه طايح مرمي أي حاجة حطوه داخل الحصالة هذي وما أمدانا نكمل ثلاثة أيام اللي صارت الحصالة فل صرت أخذها وأوديها للجمعية الخيرية أسبوعين بس تدرون إيش صار كان وقتها زوجي ينام في مجلس خارجي وقتها دخل عندي مسكني وجلس يبكي قام يقول لي أنا قسيت عليك وظلمتك وضايقتك أنا تعبتك معايا وياما تحملتيني وتحملتي يا ضربي وإهانتي لك قسيت عليك كثير وأبغاك تسامحيني ما راح أرتاح إلا لما تسامحيني بسمح ربي أربع سنين بسم الله عليك وأنا في حياة ألم عذاب أربع سنين ضرب وتجريح قال لي أنا تغيرت وبدلت حياتي وما أبغى بس إلا إنك ترضين عليا وصدقيني بتحصليني فلان اللي عرفتيه قبل وبتشوفيني شخص ثاني صدقيني ولأول مرة أحس بصدقه وسامحته بعد ثلاث أيام دخل عليا زوجي مرة ثانية ومعاه ظرف سألته إيش هذا قال هذا كل شيء جاء راح يكون وضايقك مني وأنا كل هذا ما أبغاه هذي ثلاث شرايح جوال سددتها وألغيتها وهذي أوراقهم وكان لي شقة بعدها وهذي فلوسها بين يدك وكل ماضي أسود بأمسحه من حياتي وهذي هدية مني لك وتغيرت حياتنا للأفضل والفضل لله والبنت ال في السوق طبعا مرة تقربت منها وصارت قريبة مني وأتمنى الكل يفهم قصدي من حياتي وقصتي وكيف كانت وكيف صارت  وكيف حليت هالطريقة فاشلة وإيش كانت الطريقة الصح  النهايـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة

المصدر : قصص رون /// قناة اليوتيوب للكاتبة رون ( أضغط هنا )



انتهى الموضوع شكرا (لك / لكِ)
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-