أخر الاخبار

قصة اليوم ( صورة تجمعنا واحنة صغار ) كاملة.

يلا نتابع أحداث القصة كامل...................................................

 ((  صورة تجمعنا واحنة صغار )  ) كاملة



.....صورة تجمعنا واحنة صغار.....

يلا نبدء تقول صاحبة القصة أنا بنت عمري حاليا خمسة وعشرين سنة طفولتي طموحة جدا وإيجابية كنت أحب الكل وكنت محبوبة من الجميع علاقتي بأمي وأبوي كانت جدا مميزة عندي أخ وأخت أكبر مني علاقتي فيهم كانت عادية وعندي أخ عاجز أكبر مني بأربع سنين عنده شلل بالحركة بسبب وقوعه من المستشفى أول ما ولدأحبه جدا هو أغلى شيء بحياتي متعلقة فيه وأحبه جدا كمان عندي أخ أصغر مني بثلاثة سنين وجدا كمان أحبه ومتعلقة فيه لأننا كبرنا مع بعضلما كنت صغيرة كنت أعاني من أختي الكبيرة كانت تضربني بغياب أهلي وتهددني إني ما أقول لأمي كان فيها غيرة مني وبسبب غيرتها فقدت رموشي قصتهم لي وأنا نايمة كانت حجتها تضحك تقول هم يضايقون عيونك طبعا أمي عصبت منها وضربتهاتزوجت أختي الكبيرة هذي لما كان عمري أنا ثمانية سنوات حسيت وقتها إني ارتحت وبنيت علاقة قوية بأخويا الصغيركنا أنا وإياه مثل التوأم عشنا أيام حلوة مع بعض كنا صباح نكسر بعض من الضرب لكن في الليل نرجع أحلى أصحاب كنا ندرس مع بعض ونتحدى بعض مين يجيب أعلى الدرجات أذكر إني كنت أدخل غرفتي من النهار ما أخرج إلا في الليل وبس أجلس هذاكلة كنت أجيب درجات أقل من أخويا مع إن أخوي محمد كان يدخل غرفة أبو ساعة واحدة بس ويطلع ما شاء الله تبارك الله حافظ المادة كلهابداية قصتك كانت في الصف الرابع لما كنت في رحلة مدرسية كنت وقتها بمدرسة مختلطة وعندنا إحنا النظام لما نروح رحلة يحطون فصل مع فصل ثاني يخلطونهم مع بعض يعني مثلا فصل رابع ألف مع فصل رابعة جيم وقتها كان فصلنا مخلوط مع أحد الفصول وكنا بالباص اللي كان يسوقه جدي أبو أبويا كنت جالسة بجنب صاحبتي أفنان وورانا ولد جالس بالكرسي اللي ورايا كان من الفصل الثاني ما هو منفصلي يعني ما كنت أعرفه وجالس الولد هذا يخبط برجله على كرسي كنت ساكتة لحين ما تمادى لفيته وصارخت عليه قلت له جلست تسوي أنت خلاص هذا باص جدي لا تخربه جالس يضحك وما قال شيء ورحنا الرحلة وخلصنا أو ما صار شيء أبدا مع الأيام صرت ألاحظ الولد هذا بس يطالع فيني بساحة المدرسةوكل ما أطالع فيه يبعد عينه جلسنا على هذا الحال لحين ما خلصت الابتدائي لمدة سنتين يعني نقلت وقتها للمتوسط وكانت فقط بنات وما عاد عرفت على الولد هذاك أي شيء لما صار عمري ست عشر تزوج أخويا الكبير أخذ بنت خالتي كانت علاقتي ببنت خالتي هذ ي جدا سيئة اللي هي زوجة أخويا كانت تحب تقارن نفسها فيني أذكر مرة كان عندنا حفلة في العيلة وكنت مجهزة في فستان أبغى ألبسهاسوت مشكلة وجن جنونها على أخويا لأنها بس تبغى فستان يشبه فستاني وجلست تقنعه إنه حفل للحريم ما في رجال وعادي لكن أخويا رفض لأنه ببساطة كل الفستان شوية قصير لكنها ما سمعت كلامه وراحت للحفلة فعلا بفستان قصير ولما رجعت عرف أخوي بهذا الشيء وخلاها تجمع أغراضها وعلى بيت أهلها حتى أفتكر وقتها كان عندهم أصلا مناسبة وأخويا جايب لها أسوارة ذهب من كثر ما كان أخوي معصب كسر الأسوار ورماها فقرة بالزبالة لكن بعد فترة تصالح ورجعت هي للبيت ووقتها جلست مع أمي وأخوي وفهموهم قال لها إن هي غلطانة وما ينفع تقارن نفسها فيني ومن وقتها تصالحنا أنا وإياها وصرنا صحبات في يوم من الأيام وأنا في السوق كنت ألاحظ إنه في شخص يلاحقني كنت أنزل كثير على السوق سواء مع صاحبتي مع بنت خالتي وكل ما نزلت السوق ألاحظ هذا الشاب كنت أحس إني أعرفها لكن ماني متأكدة من هذا الشيء لحين ما جاء يوم من الأيام كان هذا اليوم بداية كل شيء كان ثاني يوم عيد الأضحى وفعلا كنت في السوق ووقتها كنا بمطعم ولما خلصنا وطلعنا قالت لي صاحبتي أنا بروح دورة المياه ورجعت طلعت للمطعم عشان تخش دورة المياه وأنا جلست أستناها بالشارع فجأة شفت الشاب اللي كان يلاحقني وأشوفه جاي كذا عامدني جاي باتجاهي مشيت عنده أنا كما خطوط أنا إيش حاف يعني على طول قال لي أنت فلانة قلت له أيوه أنا فلانة أنت فلان تتذكرون الشاب إللي أيام الابتدائي هذا هو جلس أطالع فيه كم ثاني كذا شوية إلا عيوني تدمع لا لا تحسب الرومانسية لا لا أنا عندي حساسية بعيوني شمس غبرة عيوني تدمع قام فهد أعطاني مناديل أخذتها مسحت عيني وأخرت من عنده خلاص جت صاحبتي وكل واحدة راحت على بيتها رجعت البيت فأمي كانت تجهز عشان نروح لبيت جدتي أمهافرحت مع أمي كنت جالسة كذا في بيت جدتي شوية إلا جاء لأمي اتصال من واحدة من عماتي كانت تقول أبغى بنتك فلانة خليها تطلع لبيتنا شويةقصدها عليا أنا قالت لي أمي اطلعي لعمتك فلانة تبغاك طلعت وأنا صراحة مستغربة مستغربة اتصالها إيش تبغى فيني أول ما دخلت البيت سألتني عمتي فين كنتي اليوم كنت كنت في السوق قالت اسمعي أنا أعرف كل شيء وترى ولدي صورك شافك أنتي وواحد وجالسين تتكلمون مع بعض جلست أفهمها اللي صار وهي سمعت لي للآخر وطبعا ورتني الفيديو وكان مبين إني أنا فعلا أخذت منه مناديل ومسحت عيني وبعدها رحت مثل ما قلت لها بالضبط قالت لي عمتي خلاص تمام ورجعت نزلت عند جدتي وأمه خلاص راح الموضوع من بالي تمامابعد ما رجعت البيت كان كل شيء تمام وقتها عمتي قالت لزوجها بإللي صار وورت الفيديو واتصلت على كل خوالي وقالت لهم تعالوا عشان أوريكم تشوفون فضيحة بنت أختكم اللي هي أنا بحكم إنهم هما أساسا أخوالي يكونون أخوان زوجها يعني عمتي أخت أبويا أساسا متزوجة خالي أخ وأمي وفعلا خوالي راحوا لها وقالت لهم بكل شيء وجلست تفتري عليا إني أنا التقيت مع الشاب هذا وإنه إحنا مخططين أساسا إن إحنا نلتقي  مع إنه واضح في الفيديو إنه وقفنا مع بعض أقل من دقيقة أصلا وإنه بس أعطاني مناديل وبس بس حرفيا المهم اتصلت عمتي بأبويا وطلبته يجي لبيتها وفعلا أبويا راح وشاف الفيديو وكلمته عن كل شيء رجع أبويه لبيته معصب وصحى أمي من النوم كلمها عن يا اللي صار وجلس يعاتب أمي ويقول لها بنتك تحب وتعشق وأنت نايمة ما تدرين إيش اللي يصير من وراك أنت ما أنتي منتبهة ما تعرفين تنتبهين لبنتك يعني من هذا الكلام جيت أنا صحيت من النوم بسم الله الرحمن الرحيم شو إللي أمي تسألني عن إللي صار أمس وقلت لها كل شيء تفهمتني أمي وقالت ترى عمتك عبت رأس أبوك وفهمت الموضوع بشكل ثاني شكل مختلف من الآخر كده أبوك يحوس هذا يبغى الشاب عشان يجي يتقدم وقتها جاتني جاتني لحظة انهيار لحظة صدمة لحظة سكوت جلست أصارخ وأقول لها لا ماني متزوجة ما راح أتزوج أنا ما سويت شيء أنا ما أبغى تقول لهم طيب اصبر اصبر يمكن يتغير شيء أنت اصبري بس لسه السالفة بحرتها يعني لا تأخذين كل كلمة بمحمل الجد هدي فهذي الأوقات اللي أنا وأمي نتكلم فيهازوج عمتي اللي هو خالي كلم أبو الولد ما أدري من وين يعرفه المهم إنه كلمه وقال معليش ولدك لازم تجين تخطبون  اللي سواها ولدكم طبعا لازم تعرفون هنا إن الولد مبسوط وموافق على إنه يجي يخطب السبب راح تعرفونه الآن في اليوم هذا اللي أمي كلمتني فيه الصباح وقالت إن عمتي قالت للكل عن يا اللي صار رحت أنا وأرسلت طلب صداقةعلى أحد مواقع التواصل الاجتماعي للولد وأرسلت له رسالة قلت له فيها كل شيء من طق طق للسلام عليكم كان رده إن هو يحبني من لما صارخت عليه في الباص وإنه لو ما خاطبني لهذا السبب راح يجي أساسا يخطبني بعد ما يكون نفسه وهنا كانت ص صدمة بالنسبة لي وبنفس الوقت جواب على كل تساؤلاتي وفعلا بعد كم يوم جوا أهله عند أهلي واتفقوا على كل شيء وتمت الخطوبة وطبعا بدون موافقتي كنت أخاف من خطيبي كنت أخاف منه بشكل مو طبيعي وماني متقبلتها وماني متخيلة إنه راح يكون زوجي لكن مع الأيام بدأت أتقبله ورضيت بالأمر الواقع طبعا الخطوبة صارت وأنا في الصف الثاني ثانوي وبعدها دخلت في الصف الثالث ثانوي وأنا ما زلت مخطوبة وما أكذب عليكم إنه خطيبي كان يحبني جدا وأنا كنت أحبه نوعا ما لكن مو مثل حبه لي وما أوصف لكم نظرة أهل زوجي ليا نظرة استحقاري يقللون من قيمتي لدرجة إنه مهري ما تعدى الثلاثة آلاف ريال سعودي حولتها لكم بالريال السعودي وقدموا لي ثمانين جرام من الذهب بس يا دوب هذي بس يعني حتى إيش الدبلة أقل دبلة خفيفة يمكن أما بالنسبة للتجهيزات والأمور هذي ساعدتني فيها أمي كانت مجمعة شوية فلوس واشترت لي فيها الحاجات المهمةاللي المفروض تكون عند أي عروس عشان بس ما أحس بأي نقص وبعد خطوبة دامت سنتين تزوجت من خطيبي اللي كان طاير فيني ما كان مصدق نفسه كان يظن إنه يحلم لأنه تزوج اللي يحبها لكن أنا صراحة ما أدري صراحة في نفس الوقت كنت أحبه وفي نفس الوقت كنت أكرهه وكنت أخاف منه نوعا ما تزوجت وسكنت في غرفة وحمام في بيت عمي أبو زوجي يا اللي يا دوب كان يوسعنا عشت أول أيامي أعاني من تدخلات أبو زوجي يللي كانت ما تنتهي يتدخل في كل شيء كان يدخل فيني في كل شيء في لبسي طلعة لبيت أهلي مع مين أتكلم تخيلوا حرفيني يتدخل في كل شيء وما أنسى الموقف من عمتي لما جت تبارك لي وشافوا إني ساكنة بغرفة وحالتي يرثى لها اتصلت عمتي في بنتها وقالت لها انبسطي حبيبتي عشتك أحلى من عيشة قريبتك اللي هي أنا قالت اسمي قدامي وفي أول شهر من زواجي بعد ما لاحظ زوجي تدخلات أبوه المبالغ فيها قررنا أنا وياه إنه نعيش الحال وقام فعلا زوجي وكلم أبوه وقال إنه يبغى يبني بيت أو يستأجر المهم إن إحنا بنطلع فأقترح عليه أبوه اقتراح قال إيش رأيك تأخذ الأرض حقتي تبني عليها بيت وتسكن فيها أنت وزوجتك كل زوجي والله يا ريت قال أبوه طب خلي زوجتك تجي جيت قلت لها يا عم قال أعطيني ذهبك الثمانين جرام أعطيني ذهبك ومبروك عليكم الأرض جبتها وأعطيتها إياه بدون أي ترددبصراحة يوم أفكر يعني إيش يقارن أرضية بذه يعني تحس الموضوع فيه إنه لكن في نفس الوقت ممكن ما يبغى يشوف معايا شيء أو بالنهاية الأرض أساسااسمها ما فرقت بس يبغى يأخذ ذهبي اللي أساسا كله ثمانين جرام ما أدري عنه صراحة وقتها زوجي دخل في ثلاث جمعيات وكانت بمبلغ كبير جدا بس عشان يجمع لنا مبلغ نقدر نبني فيه بيت وننفصل عن بيت أهله وكنت أعرف إن هذا الموضوع راح يأخذ وقت جدا كبير لكني اخترت إني أصبر وأشوف النهاية جلسنا ساكنين في بيت أهل زوجي لمدة ثلاثة سنوات وأنا أعاني لحين ما جاء يوم من الأيام كنت أنا وزوجي نتجهز عشان بروح للسوق نبغى نشتري ملابس عشان نتجهز للعيد كنت لابسة لبس محتشم وطويل لكن عمي أبو زوجي جالس يرمي كلام وين طالعة إيش هذا اللبس ويطالع زوجي يقول تخلي زوجتك تطلع بهذا اللبس قدام الناس تطالع فيني زوجك اللبس ما في شيء لبسها محترم محتشم وأنا راضي عنه وبتطلع فيه عمي ارتفع عند الضغط أو إنه هو يبغى يرفع ضغطه قام طردني أنا وزوجي يلا اطلعوا ما أبغى أشوفك لا أنت ولا زوجتك في البيت وفعلا جمعنا ملابسنا ورحنا لبيت أبويا بعد ما عشت ثلاث سنين في بيت أهل زوجي معاناة سكنت أنا وزوجي في بيت أبوياثقيلة شوية مبلغ وينتهي البيت لكن بعد ما سكنا في بيت أبويا ثلاثة أسابيع أنسجن زوجي أنسجن بدون سبب وبحكم إن إحنا في دولة فيها حرب ما استغربنا هذا الشيء لأن كثير من شبابنا ينسجنون بدون سبب لكن الحمد لله إنه خرج من السجن لكنه جلس كم شهر وصارت مشاكل كثيرة في عيلة أبويا لدرجة إني أنا ما صرت أتكلم لا أعمامي ولا عماتي ولا عيالهم والمشكلة أساسا ما كانت تخصني ولا تخص أهلي لكنهم دخلوني في الموضوع وجلسوا يتكلمون عني وإني أنا كيف تزوجت عشان أستر على نفسي بالذات واحد من أعمامي أذاني بشكل كبيرلدرجة إنه مد يده عليا ويقول كلام بذيء ما أقدر حتى أقوله لكم كمل زوجي بنيان البيت وكملنا أربعة شهور عند أهلي وبعد أربعة شهور البيت خلص لكن من غير أثاث مع الأحداث اللي صارت طبعا إحنا ما كنا نقدر نستأجر عشان كذا جلسنا عند أهلي لأنه راتب زوجي كان كله يروح على الجمعيات وفعلا سكنت أنا وزوجي في بيتنا الجديد لكن زي ما قلت لكم بدون أثاث بدون مطبخ ما في أي شيء حمام وغرفة نوم هو اللي مأثث يعني كنا نأكل أكل جاهز جلسنا على هذا الوضع شهرين بعدها جاء أبويا وأمي وكلمونا وقالوا إنهم يبغون يسوون لنا مطبخ ويجيبوا لنا كنب للصالةيعني كمباركة منهم هدية على البيت الجديد طبعا زوجي عنده عزة نفس ورفض لكن أبويا أصر عليه وفي النهاية وافق زوجي وفعلا بعد أسبوعين وصل الأثاث وركبنا المطبخ وبدينا نعيش حياة طبيعية لكن كنا نواجه صعوبة في المعيشة نوعا ماإنه راتب زوجي يا دوب يكفينا يعني خلاص يدفع الفواتير يجيب أكل للبيت خلاص لأنه باقي الجمعيات اللي يدفع لها مستمرة جلسنا على هذا الحال وعشنا أيام حلوة بعض الحين ما جاء يوم ما كنا نتوقعه جلست مع زوجي قلت له إيش لك نروح نفحص بما أنا للآن ربي ما رزقنا بأولاد قال إيه والله بنكمل الآن أربع سنين بدون أطفال يمكن يكون في أحد فينا في له مشكلة قلت يلا توكل على الله وتفائل بالخير خلينا نروح يوم الأحد نفحص وفعلا رحنا يوم الأحد سوينا تحاليل وفحوصات والنتيجة بتطلع بعد خمس أيام ووقتها قطعنا وعد على بعض إنه لو أحد فينا فيه شيء ما نترك بعض وبعد خمس أيام طلعت النتيجة يا اللي بينت إن أنا ما فيني شيء لكن في مشكلة عند زوجي ما أوصف لكم كمية الحزن والحالة النفسية اللي خش فيها زوجي لكن مع ذلك ما فقدنا الأمل قال إنه بيتعالج وجلست واقفة معاه وقررنا إنه ما نكلم أحد عن هذا الموضوع أبدا بعد أسبوعين قرر زوجي إنه يزور بيت أهله وفعلا راح يزورهم وخلال جلسته معاهم قال أبوه سمعت إنه زوجتك تأخذ منع حمل هذا أب ولا أم زكي يقهر إيش دخلك تأخذ حبوب منع الحمل ولا إيش تبغى أنت المهم قال سمعت إن زوجتك تأخذ حبوب ما أنا أحمل عشان كذا للآن ما عندكم أطفال قال زوجي بكل هدوء الأرض لأبوه زوجتي ما لها دخل أنا إللي ما أجيب أولاد طالعة من البيت ورجع عندي البيت وقال لي على إللي صار اضطرينا وقتها نكلم أهلي ونقول لهم عن الموضوع ولما عرفوا وقفوا معانا وكانوا يتغاضون إنهم يتكلمون بشيء يجرح زوجي بعد فترة أنسجن  زوجي مرة ثانية لكنه خرج بكفالة وحبس بيتي وقتها ما جلسنا في بيتنا جلسنا في بيت أخو زوجي عشان لو جت الشرطة نكون مع أحد مو لحالنا كانت زوجة أخوي وقحة معايا ما كان عاجبها أبدا جلوسي عندها مع إني للأمانة ما كنت لا أأذيها ولا كنت أقرب صوبها لكن كانت تكرهني بشكل كبير وللأسف زوجة أخو زوجي هاذي كانت ضعيفة الدين أو إيمانها ش ضعيف لدرجة إني لما كنت أصلي في بيتهم كانوا يسألوني أولادها إيش تسوين أقول لهم أصلي يقولون إيش يعني صلاة وقتها جمدت في مكاني وانصدمت كيف ما يعرفون إيش يعني صلاة جلست أفهم أولادها عن الصلاة وجات قاطعتني وقالت أنا ماني فاتحة بيتي مسجد وربي إني ما أنسى هذا الموقف وما يروح من بالي انقهرت من كلامها وما صدقت إني طلعت من بيتها كنت أحس إني في بيت ناس ما يعرفون شي عن الدين ولا لهم علاقة بالله أساسا غير إنها اتهمتني بالسحر طبعا أنا ما قدرت أتغاضى عن الموضوع وصلت الكلام لزوجي وزوجي وصل لأبوه وأبوها  ما قصر سفل فيها تسفين طبعا بعد عدة سنوات ربي أخذ حقي من عمتي تتذكرونها أخذ حقي منها في بنت من بناتها إللي دقت عليها وقالت تري أنتي عايشة أفضل من عيشة قريبتك الآن بنتها تطلقت من زوجها وللأسف السبب كان يصدم لكن اللي أقدر أقوله إنه قريبتي هي الغلطانة مو زوجهاوبعد الطلاق استمرت عمتي تدافع عن بنتها وتقول لا بنتي أنا اللي طلبت الطلاق لكنها بعد فترة تزوجت شخص ثاني وللأسف إنها طلقت لنفس السبب الأول لكن هذي المرة كان معاها ولد وفعلا يا جماعة الدنيا دوارة فهذي السنة رجعت علاقتي كويسة بأهل زوجي وأخو زوجي الصغير خطب بنت من بره جماعتنا كنت أحس باين عليه إنه ما يبغاها مغصوب الحد ما جايهم من الأيام وصار قدامي كلام ما يروح عن بالي كان أخو زوجي اللي خطب يتكلم مع أبوه ويقول إنه ما يبغى البنت لكن أسمع عمي أبو زوجي يقول بتتزوجها غصبا عنك وكتب كتابك بعد يومين وفعلا تم كتب الكتاب وبعد فترة رجع فتح موضوع فسخ الخطبة إنه ما يبغى البنت ورجى عمي يقول له ما فيه فسخ خطوبة ما فيه لو تموت ما فيه تبغاني اسمعوا تبغاني أطيح في خسارة تخيلوا يقول انتظر لحين ما تتزوجها وتجلس معاها ستة شهور وبعدين نلاقي حجة وطلقها آه يا ابن الذين وبكذا احنا نكون ما خسرنا شيء رفض أخو زوجي وأصر إنه يفسخها يبغاها الولد لكن أبوه كان أقوى من إنه يتجرأ ويسوي هذا الشيء ورضخ لأبوه واستسلم للأمر الواقع الموضوع جدا متعبني كل ما أتذكر البنت البريئة كيف مخطط عليها أبو زوجها يطلقها بعد ست شهور هي ما تدري عن شيء مسكينة لو كان أخو زوجي من جد ناوي يطلقها أتمنى إنه يفسخون الخطوبة قبل ما يصير الزواج أنا أكره أبو زوجي كره ما تتخيلونه إنسان كذا صراحة تحسونه مقزز أبدا تصرفاتها ما هي مريحة لدرجة بعد فترة قال اسمعوا شلونكم ترجعون تعيشونه هنا وبيتكم تعطونه الولد اللي بيتزوج على أساس هو اللي تعب فيه أكيد إنه رفضنا وقال زوجي لا هذا البيت تعبي وعرق جبيني ما راح أتركه ولا بعطيه لأحد أبشركم قبل ثلاثة شهور زوجي سوى فحص وفيه أمل إن شاء الله للإنجاب وأمل جدا كبير بإذن الله وحاليا جالس على العلاج لعل وعسى ربي يرزقنا بالخلف الصالحة الآن أنا عايشة مرتاحة مع زوجي باقي علينا شوية ديون ونرتاح منها أتمنى إنكم تدعوا لي يا رب يرزقنا بالذرية الصالحة عن قريب جداحسبي الله ونعم الوكيل على عمتي وعلى عمي لأنهم أذوني وفي النهاية حابة أقول لكم اكتشفنا أنا وزوجي إن في صورة تجمعنا وإحنا صغار بالرحلة اللي منها ابتدت قصتنا( النهاية.........................  ..........)


المصدر : قصص رون /// قناة اليوتيوب للكاتبة رون ( أضغط هنا )


انتهى الموضوع شكرا (لك / لكِ)
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-