أخر الاخبار

قصة اليوم ( الشــــــــــــــــــــــــــــــــــك)

قصة اليوم يلا نتابع الي صار.....................................................................................................

(( الشــــــــــــــــــــــــــــــك  ))




الشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــك
يلا نبدأ يقول صاحب القصة أنا رجل عمري أربعين سنة من الآخر أنا شخص شكاك وللأسف هذا مرض فيني وما أقدر أجزم إذا هذا المرض يعتبر وراثي أو لا لأن الوالد كمان برضه شكاك طبعا أنا أشك في كل شيء وحاط في بالي مستحيل مستحيل أتزوج وأعذب بنت الناس معايا عندي أصدقاء لكن ما أثق في أحد ودائما أتوقع أي شيء من أي شخص عندي أخ أكبر مني بثلاث سنين وأم وأب وربي ما رزق أهلي ببنات ومعناتها ما عندي أخوات خلوني أكلمكم شوية عن أبويا وكيف علاقته في أمي أبويا يحب أمي وشكاك من زمان ورغم كبر سنه وسن أمي إلا إنه باقي فيه شك لكن أخف يعني أول ما كان يخلي أمي لا تطلع ولا تروح ولا تجي ويجلس يراقبها يعني من هذا الكلام أخويا تزوج بنت مقطوعة من شجرة وجابوا بنت ودام زواجهم لمدة ثمانية عشر سنة قدر الله وتوفوا الله يرحمهم ويغفر لهم وتقدرون تقولون إني أنا اللي صرت المسؤول عن بنت أخويا إلا أنها ما كانت معاهم في الحادث بنت أخويا جت سكنت معانا في البيت وأهلي بحكم كبر سنهم فأنا المسؤول وأعترف إني صرت أشك في هالمسكينة أسحب جوالها أفتشها أدخل عليها آخر الليل أشوف إيش تسوي وصل فيني الموضوع إني أقدر أهكر جوالها وأراقبه بنت أخوي كانت معززة مكرمة وعمر أهلها ما شكوا فيها وهي ونعم التربية ونعم الأخلاق لكن أنا الشك ملازمني تعرفون المثل المعروف إللي يقول ما فيه دخان من غير نار إلا فيه أنا أشك بدون دليل قاطع في البداية كانت بنت أخوي تجلس معايا تسولف معايا كانت قريبة مني وتسهر الآن لا لدرجة إنها اشتكت لأمي وأبوي مني كلموني كذا مرة وفعلا أتوب وأرجع أشك لدرجة إنها مرة من المرات قالت لي في وجهي كويس إنه أنت ما أنت متزوج ترى ما حد بيتحملك أنت مريض روح تعالج وقفلت الباب في وجهي وقتها جلست أفكر بيني وبين نفسي هل الشيء اللي قاعد أنا أسويه مبالغ فيه وجلست أفكر لو أنا متزوج وزوجتي تشك فيني مجرد التخيل حسيت بغضب وعصبية وبدون ما أفكر دخلت أحد التطبيقات وطلبت استشارة نفسية وتواصلت مع الدكتور وكلمته وقال لي جرب تخلي بنت أخوك تطلع تطلع مع صحباتها وأمسك نفسك لا تراقبها ولا تلحقها حبة حبة بيفك معاك موضوع الشك هذا وبينتهي وفعلا طبعا أنا مانع على بنت أخوي الطلعات والروحات والجيات وقلت لها إذا تبغين تشوفين صحباتك خلاص اتفقوا على يوم تتجمعون في استراحة أو شاليه وما أنسى فرحتها وفعلا بعد أسبوعين تجمعت معاهم وأنا اللي وصلتها وبقدرة قادر قدرت إني أرجع البيت لكن أنا جلست على نار يدي تحكني وأبغى أتصل وأتسمع لكن تعوذت من الشيطان وحاولت إني أنا ألهي نفسي أول ساعتين مرت بعدها ما عاد قدرت خلاص صرت أتصل وراء بعض ما تمر ربع ساعة إلا وأنا ما أتصل عليها مع إنها ترد عليا لكن خلاص مثل الشيء اللي تمسكونه بحبل وبعدين تفلتونه وقتها بكت وقالت الآن تجي تأخذني وفعلا رحت أخذها وشدينا بالكلام وإحنا في السيارة وما وصلنا البيت إلا وأنا أصارخ وأضربها ضرب على طلوع أمي وأبويا مسكوني وبعدوني عنها وهي المسكينة شالت بعضها وراحت الغرفة وقفلت الباب أتذكر وقتها أمي تفلت في وجهي وأبوي انخفض عند الضغط وطردني بره البيت وأنا كان معمي علية شوي شوي لحين ما رجع لي عقلي وأفكر أنا إيش سويت أنا إيش سويت طبقت نص العلاج والنص الثاني جبت العيد ما رجعت البيت إلا الصباح وبحكم إن أهلي كبار سن فيصحون على طول على الفجرية يجلسون يفطروني يتقهوون وما يرجعون ينامون دخلت وتعذرت منهم ومسكني أبوي وقال يا ولدي يا ولدي اللي أنت فيه خطأ اسأل مجرب أنا قبلك كنت مع أمه كنت غلطان أنا ندمان يا ولدي لا تسوي سواتي هذي يتيمة مسكينة مثل بنتك إيش سوت قولي الآن إيش سوت وقتها حسيت مثل الكف سؤال أبويا رجعني للواقع والواقع إنها ما سوت شيء أنا الغلطان أنا اللي قلت لها تروح مع صاحباتها طالعت في أبويا واعتذرت ورجع يسألني إيش سوت قلت ما سوت شيء أنا الغلطان يا أبويا قال قوم تعذر منها وفعلا رحت وتعذرت منها وهي مقطعة نفسها من البكي إلى الآن وأنا فعلا كنت ندمان وحطيت هدف إني أتغير وأنا كنت حاط في بالي إني ما أتزوج عشان ما أأذي بنت الناس وصرت أأذي بنت أخويا اللي من لحمي ودمي وقتها قررت إني خلاص أروح لدكتور وأتعالج حجزت موعد وبدأت رحلة العلاج واللهم لك الحمد تحسنت تحسن واضح وبديت أشوف الحياة صح وما أشغل نفسي بالناس وأعطي بنت أخوي حريتها لكن بحدود لما شافوني أهلي إني تحسنت وبطلت حركاتي طلبت مني أمي إني أتزوج بحكم إني أساسا عندي وظيفة وعندي فلوس وعندي سيارة والحمد لله بيتنا كبير وواسع والقسم اللي أنا فيه يكفي مبدئيا ليا ولزوجتي وفعلا ما رفضت وخطبت لي أمي يمكن حدود الأربع مرات ويرفضوني ولما نسأل عن السبب ما كان أحد يعطينا يعني إجابة واضحة بس كنت أقول في نفسي يمكن بسبب العمر يمكن بسبب الشك اللي كنت فيه وصبرت لحين ما الناس دلونا على وحدة مطلقة بدون أولاد عمرها سبعة وثلاثين سنة وأمي راحت وخطبت وتمت الشوفة والتحاليل والملكة وكل شيء تمام زواجنا كان مختصر بشكل كبير وفعلا تزوجنا وسافرنا أسبوعين عسل ورجعنا عند أهلي في قسمنا مر على زواجنا ثمانية شهور وما أنكر إنه طبع الشك فيني خف لكنه باقي موجود يعني بالعربي أنا أشك لكن ما أتخذ أي خطوة ولا أراقب ولا شيء يعني الشك اللي بداخلي يبقى بداخلي بديت ألاحظ بنت أخوي صارت تتنفس وتطلع وكنت فرحان لها وبنفس الوقت كنت حزين إني أنا اللي كنت في سبب كبتها صارت ما تكلمني كثير وتأخذ الإذن من أبويا وصار هو المسؤول عنها وراتب أبوها التقاعدي ينزل لها وما هي بحاجتي زوجتي كويسة لكن فيه حاجز كبير بيننا ما أعرف إيش هو حاجز غريب ولما أقول لا تجلس تضحك وتقولي يتهيأ لكن في يوم من الأيام طلبت مني زوجتي إنها تطلع مع صحباتها الكافيه قلت لها روحي وقتها قلبي نغزني حاولت إني أطنش لكن ما قدرت وفعلا ركبت سيارتي ولحقتها ووقفت هي عند الكافيه وقتها ارتحت وتعوذت من الشيطان لأني ظلمتها لكن صدمتي كانت أكبرأكبر أكبر بكثير لما شفتها جلست مع واحد على طاولة أيوه أيوه واحد من عصبيتي نزلت وكسرت الدنيا وضربته ضرب ومسكتها هي من شعرها على السيارة وطول الوقت أسبها وأشتمها وهي بس تصيح وتبكي ما صدقت وصلت البيت قلت لها ولا كلمة تنزلين على طول على الغرفة الآن أنزلي حاولت ما ألحقها على طول لأنه ما بيصير خير حاولت أهدي نفسي وجلست أثبت دكتور حقي جالس أقول لو ما تعالجت كان يمكن قفلتها من أول أستغفر الله العظيم حاولت أهدي نفسي ونزلت ودخلت البيت وأهلي وقفوني يسألون إيش بكم إيش بها زوجتك لأنها شافوها وهي طالعة تبكي قلت ما في شيء بس طاحت طبعا أبوي أبوي عيونه نار وشرار وأمي يدها على قلبها لكن طلعت لزوجتي وأنا ناوي شر أول ما فكيت باب الغرفة ودخلت رمت أوراق في وجهي كانت أوراق مستشفى وقالت لي أنت مريض وشكاك هذا الدكتور فلان الفلاني دكتور نساء ولادة أبغى أشوفه عشان الحمل وصادف إن اليوم إجازته ولما أصريت عليه إني لازم أشوفه وأعرض عليه أشعتي وتحاليلي الحمد لله إنه ما عارض لكن برضه الحمد لله إنك لحقتني عشان أكتشفك على حقيقتك يا مريض فقامت أتلم أغراضها وشنطتها وقالت الآن الآن ترجعني عند الكافيه آخذ سيارتي وأروح بيت أهلي أنا مالي جلسة معاك أقول لها طيب يا بنت الناس يا بنت الناس أنتي كذبتي عليا أنتي الحق عليك ليه ما قلتي لي ليه أنتي قلتي لي طالعة مع صحباتك أجي أشوفك جالسة مع واحد إيش متوقعة أجيب لكم قهوة وحلا قالت ما أتوقع منك شيء الآن توديني لسيارتي ماني جالسة معاك ولا دقيقة تعوذت من إبليس أحاول أهديها اعتذرت منها لكن ما إيش راكبه رأسها وفعلا أخذتها ووديتها لسيارتها وراحت لبيتهم وأنا وراها ونزلت عشان أكلم أبوها ما أبغى أستنى أكثر أبغاه يعرف إني أنا شاريها وماني بايع علمت عمي اللي صار كلواعتذرت وقال خليها ترتاح وبكرة تعالوا إن شاء الله خير رجعت البيت وبحثت عن الدكتور وطلع فعلا دكتور نساء وولادة طبعا قلت لأمي وأبوي كل شيءوأبوي قالها لي بوجهي قال لا عاد تقول لي شيء أنت ما أنت صاحي وأمي زعلت زعلت مرة لاحظت نظرات الشماتة والانكسار بعيون بنت أخويا لكن ما لمتها اللي سويتها فيها مو شوية وأنا فقط ما ذكرت لكم إلا موقف واحد معاها رحت اليوم الثاني لبيت أهل زوجتي وقال أبوها بالحرف الواحد إحنا مزوجينك بنت ناس ومتربية إذا أنت تشك بنفسك أو تسمع العيال الحرام بكيفك هذي بنتي أنا ما أرخص فيها وإذا أنت مريض الله ما كثر المستشفيات تروح تعالج قلت لها يا عم ترضى فيها أنت زوجتك تطلع تقابل رجال وتقول صحباتي قال لا طبعا بس كان سمعت منها مو على طول تتهجم على بنتي سكت وأعتذر وقلت أبشر يا عم باللي تبونه قال رضات بنتي المبلغ الفلاني ولو عاد سمعت إنك شكيت فيها تحلم بها يبشر وفعلا رجعت زوجتي معايا لكن مو نفسها متغيرة إذا توددت لها ما تطيقني ولا تبغاني وإذا عصبت دلعني تصرفاتها كانت غريبة واللي زاد استغرابي كانت تشك فيني تمسك جوالي قدامي وتفتشه تسألني باستمرار فين رايح متى راجع مع مين حتى للدوام صباح ربي أقول لها دوام يا بنتي دوام فين بأروح صباح دوام تقولوا بعد الدوام على طول ترجع البيت صرت إذا طلعت مكان مع أصحاب أو زملاء تجلس تدق تدق تدق طول الطلعة لحين ما أكره الطلعة وأرجع البيت وقتها عرفت إنها تبغى ترد الحركة فيني مسكتها وقلت لها يا بنت الناس أنا اعتذرت لك وأنتي رجعتي باختيارك وأنا بطلت الشك خلاص فكيني خلاص قالت لي حسيت ها كيف الشك حلوالآن بتوثق فيني ولا أزيد العيار قلت لها خلاص أنا الدكتور ما قدر علي أنتي من مسلطك عليا بنت الناس قالت أحسن تستاهل فعلا عدى على زواجنا سنة ونص كل شيء تمام لكن رجعت أشك في بنت أخويا أراقب طلعاتها ومين صاحباتها ومين تكلم ولما تجلس لوحدها إيش تسوي لكنها وقفتني عند حدي واشتكت لأبويا وما عاد قدرت عليها أنا أسوي الشيء هذا ما أدري بدافع الخوف الحب مو بدافع اللعانة ما أدري أنا عارف إنه مرض وما أعرف كيف أتخلص منه لكن الآن شكي ومرضي هذا على بنت أخوي مو على زوجتي يوم من الأيام دخلت البيت ولقيته هدوء على طول جاء في بالي بنت أخوي رحت فتحت باب غرفتها بقوة من غير ما أدقها أبغى أشوف وش تسوي كانت جالسة ترتب ملابسها انفجعت وعلى طول طالعت فيني وقالت ها أنت ما تعرف تدق الباب يا شكاك يا مريض قلت لها بنت ترمي نفسك وقفتي معصبة وتدفي تدفي إني تطلعني برا الغرفة قامت تصارخ وتبكي وتقول الله يأخذك يا رب أفتك منك حط مرضك ذا على زوجتك مو عليا أنا وقفلت الباب تعورت عليهم وأنا أسمعها تبكي كان بخاطري أدخل وأعتذر بس ما قدرت وجلست أفكر بكلامها ليش قالت حط شكك بزوجتك ليه لا يكون شايفه شيء على زوجتي وجلست أفكر الأيام بهذا الموضوع في يوم من الأيام زوجتي كانت تتروش في الحمام أخذت جوالها وفتشتها وبحكم إني مريض شك فطبيعي إني عرفت الرقم وعرفت إنها على علاقة بالدكتور هو فعلا طلع دكتور لكن كانوا على علاقة وإن الهرجة القديمة كلها مفبركة هي فعلا كانت تراجع وعند دكتور ثاني لكن مو عنده هو ولما قال تبغاه يطلع على أشعتي وتحاليلي كان الموضوع كله كذا هي ما تراجع عنده ولا شيء كأنه هو فعلا دكتور نساء وولادة إيش أقول لكم إيش أقول لكم ثقتي راحت تدمرت  طلقتها طلقتها على طول وقلت لها على بيت أهلك بدون ما أمد يدي عليها أنا اللي أنهرت وقتها وبكيت وأهلي عرفواللأسف إنه ما رضي زاد زاد أنا عمري ما وثقته في أحد عمري ولما وثقت أن غدر بهذي البشاعة انقهرت صرت شكاك بزيادة صرت أشك حتى في نفسي وأمي وأبويا أي كلمة تنقال أفسرها تفسير ثاني حتى أصحابي ما صاروا يطيقون يجلسون معايا  بسبب تفكير الغريب وشكي ومرضي صرت منعزل تماما منعزل عن كل شيء أحيانا أقول كويس إني شكاك ولا كان ما عرفت إنها تخوني لكن المرض هذا متعب متعب متعب أنا تعبت مني وأهلي ما عاد قدروا لي حتى بنت أخوي طلعت الحرة فيهاحبستها من الطلعة والروحة وأبوي ما عاد يقواني خلاص وهي صارت تدعي عليا قدامي وما ألومها لكن ما أحد أقدر أثق بنفس الوقت أقول لو غلطت عندها ربي يحاسبها لكن ما أقدر للآن أدعي على طريقتي المريضة فوق مرضي زادتني مرض ماني قادرة أسامحها ما أقدر أبغى أوصل رسالة اعتذار لبنت أخويا وأقول لها إني آسف وإني عذبتها كثير وخنقتها بتصرفاتي وشكي ويا رب يجيها ولد الحلال اللي يفكها مني ومن شري ومن شكي أنا المبتلى بهذا المرض أقول لأي شخص شكاك يتعالج ليخلي مرضه يتفاقم مثلي لا تعذب أهلك معاك أنا ما عاد أقدر أثق في أحد بعد الخيانة اللي صارت لي وتعرضت لها من طليقتي وحسبي الله ونعم الوكيل ( النهايــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة)



انتهى الموضوع شكرا (لك / لكِ)
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-